إنّه أمر رائع أن تتمّ خطوبة الفتاة إلى الشاب الذي تحبّه، لكنّه في معظم الأحيان يتحوّل إلى وضعٍ بغيض يرتبط ببعض التصرّفات الغريبة وغير المبرّرة التي تفعلها كثير من الشابات العربيّات.

وفي ما يلي، سنتعرّف على الأشياء الغريبة التي تقوم بها هؤلاء بعد الخطوبة:

ديليت وبلوك

ما ذنب أصدقائك الذين إخترتِهم قبل سنوات؟ لمذا يكون مصيرهم دائماً المسح والحظر من حسابك على "فايسبوك"؟

أنا حبيبة أحمد

تغيير الإسم واجب على ما يبدو بعد الخطوبة، ولا بأس من قوسين تكتبين بينهما (مدام علي)، على إعتبار ما سيكون!

صورة البروفايل الشهيرة

صورة الكفّيْن، التي يظهر فيها خاتم الزواج واضحاً كالشمس، هي واحدة من طقوس ما بعد الخطوبة، وهي عموماً أفضل من أن تستخدم صورته لحسابها!

لا صور على "إنستغرام"

إنتهينا من "فايسبوك"، إذاً هيا إلى "إنستغرام"!

لا مزيد من الصور، أو ربّما لا صور أصلاً.

كل الخطط مؤجّلة

صديقتك المخطوبة تنتظر إذن خطيبها لتتحرّك من هنا لمسافة متريْن!

فلا تعتمدي عليها في خططك المهمّة، ومع الوقت ستكتشفين أنّه من الأفضل ألّا تعتمدي عليها أصلاً.

إصبع الدبلة المقدّس

لا تتعجّب من صديقتك المخطوبة إن وجدتها تُبالغ في تحريك يدها اليمنى أمام عينيْك، هذا فعل لا إرادي يرتبط بوجود خاتم الزواج في إصبعها.

إسمه في كل الحكايات

سيصبح إسم خطيب صديقتك قاسماً مشتركاً في كل المواضيع التي ستتناقشان فيها، حتى إن تحدّثتما عن الثقوب السوداء، أو تساءلتما، كيف بدأ الخلق؟!

كثرة الحديث عن الزواج

ستتحوّل صديقتك المخطوبة حديثاً إلى ملكة الرومانسيّة، ولن تكفّ عن الحديث عن الزواج والتفكير في أسماء أبنائها المستقبليّين.

السيلفي المفاجئة

ليس غريباً أن تنتفض الصديقة المخطوبة مؤخّراً لإلتقاط سيلفي "شايف يا حبيبي أنا زعلانة إزاي وإنت مش هنا".... فقط تعامل مع الأمر!

المبالغة في وصف خطيبها

لم تتمّ خطوبتها إلى "سوبر مان"، ولكنّها تميل دائماً إلى تصدير هذه الفكرة للجميع، حتى إن كان ما فعله لا يتجاوز كونه قال لها "صباح الخير"!