يعتبر قرار الإستقالة من العمل واحداً من القرارات الصعبة التي يتردّد بشأنها المرء كثيراً، و يتجاهل البعض الكثير من المواقف أو العلامات لصالح الإستمرار في عمله.

ولكنّنا في هذا المقال، سنطلعك على 11 حالة تكون فيها إستقالتك واجبة:

1- إن كان المجهود الذي تبذله أكبر بكثير من الراتب الذي تتقاضاه، لا شيء يُجبرك على قبول ما لا يتناسب مع ما تقدّمه للعمل

2- إن كان مديرك يكلّفك بأكثر من المهام التي إتفقتما عليها عند قبولك الوظيفة، دون زيادة في راتبك

3- إن كنت لا تتعلّم شيئاً جديداً، فلا جدوى من تضييع المزيد من الوقت، بينما هناك مغامرات جديدة في انتظارك في مكان آخر

4- إن كنت لا تحظى بفرصة للترقّي في المكان الذي تعمل فيه، عليك أن تستقيل لتبدأ بوظيفة أعلى في مكان آخر

5- إن كنت عاجزاً عن الإندماج مع زملائك، لأنّ ذلك بالتأكيد سيؤثّر على الطريقة التي تعمل بها، وقد يجعل منتجك النهائي غير جيد

6- إن كنت لا تشعر بالشغف تجاه ما تفعل، وتشعر بأنّ مجالاً آخر ستتفتح فيه طاقاتك، فلا تتردّد في البدء من جديد

7- إن كنت تشعر بأنّ التوتّر الذي تشعر به بسبب العمل قد بدأ يؤثّر على صحتك، فعليك أن تعطيها الأولوية وتستقيل

8- إن كنت غير راضٍ عن قرارات الإدارة، التي قد تذهب بالعمل إلى اتجاه آخر غير الذي قبلته على أساسه

9- إن كان عملك لا فرصة فيه لبعض الوقت من أجل نفسك وعائلتك، عليك أن تجد عملاً آخر يمنحك بعض المساحة، لأجل أن تكون أكثر استقراراً على المستوى الإجتماعي

10- إن كان مديرك دائم نسب النجاح لنفسه، حاول أن تجد مكاناً تُثبت فيه نجاحك ومدى جودة أفكارك

11- إن أتيحت لك فرصة جديدة في مكان أفضل، لا تكن كلاسيكيّاً، خُض التجربة من دون تردّد