-بلال نور الدين-

باتت المصالح تطغى على أغلب العلاقات العاطفيّة في أيّامنا هذه، إلّا أنّ هذا لا يعني أنّ كل العلاقات قائمة على المصالح. 

ولمساعدتك- عزيزي الرجل- في إكتشاف عاشقة المال من غيرها، نضع بين أيديك هذه العلومات القيّمة:

التاكسي

قد يكون هذا أخطر دليل على أنّها عاشقة مال! 

هل تملك سيارة؟! حسناً، عندما تأخذها إلى الموعد الأوّل، لا تستقلّ سيّارتك الخاصة، بل خذ سيارة أجرة. 

وقبل وصولكما إلى المطعم أخبرها بأنّ المطعم بات على بعد بضعة أمتار. فإن لم تحرّك يديْها بإتجاه محظفتها و نزلت من السيّارة لتقف إلى جانب الباب، عندها إقضِ معها هذا الموعد الأوّل وإجعله الأخير!

الصور التي ترسلها لك

هل تصلك منها الكثير من الصور عن فساتين السهرات والملابس الثمينة إلى جانب صور مستخضرات التجميل والعطورات؟

هل تترافق مشاهدتك لهذه الصور مع بلع ريقك؟ 

حسناً! أنت لست بحاجة إلى طبيب، بل أنت بحاجة إلى أن تتركها فوراً.

تعود لك بعد الإنفصال

هل حصل أن إنفصلت عنك فجأةً من دون سابق إنذار؟ وعندما إتصلت لتكتشف حقيقة الموضوع، قالت لك أنّها مع شريك جديد؟ وبعد ذلك عادت إليك طالبةً السماح؟! 

حسناً عزيزي، أنت تعلم جيّداً بأنّ الذي يحبّ فعلاً لا ينسحب و يعود مرّة أخرى. بل في حقيقة الأمر أنّ شريكها السابق كان "منجماً للذهب" إلا أنّه لم يكن بقدر حنيّتك وإحترامك لها. ونصيحة، لا تضعف مجدّداً أمام جمال عينيها.

الحساب

مع كل مرّة تأخذها إلى المطعم أو المقهى، تلاحظ أنّها تنتظرك لتبادر بطلب الحساب؟ وعندما تطلب الحساب تجعلك تدفع لوحدك؟ 

دعها فوراً لمصلحتك! ملاحظة هامة: هذا النوع من النساء يذكّرك دائماً بمقولة: "المشاركة تعني الإهتمام"!

تسألك كثيراً عن مهنتك

لا بأس في أن تسألك عن مهنتك لأنّ تقدّمك المهني يشكّل لها نوع من الأمان النفسي. 

لكن إذا بدأت بطرح الأسئلة عليك خلال أوّل أسبوع من التعارف، فهذه مصيبة. إن كانت تسأل عن تفاصيل لقاءك بمديرك بالأمس وعن تفاصيل الهاتف الذي تلقّيته من قسم المحاسبة منذ قليل، فإنّ هذا بات إستجواباً صريحاً! 

من المفضّل هنا أيضاً أن تسجّل إسم مديرك "ماما"!