النساء حول حبيبك ما بين الأخت والصديقة، مشهد من مسلسل "الزوجة الرابعة"
Source: يوتيوب

من الطبيعي أن يكون شريكك محاطاً بعددٍ من الفتيات أو النساء، مع إختلاف درجة قربهنّ منه.

وعليكِ أن تكوني حذرةً عند التعامل معهنّ حتى لا تقعي في مشاكل معه، وكي تجدي -من وجهة نظرٍ أخرى- من يدعمك إن واجهتما مشكلةً معه!

والدته...اللغز الأكبر

ستجدين أنّ شريكك شديد التعلّق بوالدته، وتعاني أغلب الفتيات من تسلّط "الحماة"، ورغبتها في أن تسير الأمور كلّها كيفما تشاء هي.

حاولي أن تكسبي والدة شريكك في صفّك، وناقشيها في وجهة نظرها وحاولي أن تُظهري إقتناعاً.

هاتفيها دايئماً وأظهري حرصك على معرفة رأيها في شيءٍ اشتريته مثلاً، ستنكسر بينكما الكثير من الحواجز.

شقيقاته...الكبيرة حماة مصغّرة، والصغيرة طفلته المدلّلة

فتاتان يبدو إختلاف شخصياتهما، الصورة من فيلم "زنقة ستات"
Source: يوتيوب

التعامل مع أختيْ شريكك قد يكون مُرهقاً بعض الشيء.

فشقيقته الكبرى، ونظراً لأنّها عادةً ما تكون قريبة من الأم، قد تتعامل معكِ كحبيبة إبنها لا أخيها.

أمّا شقيقته الصغرى، فقد لا تستحملين دلالها.

حاولي التقرّب منهن، بمعرفة اهتمامات كل واحدة، وإبدئي في مشاركتها إيّاها.

كوني حريصةً على أن تخرجا معكما في بعض الأوقات، وسينكسر بينكما أي حاجز.

صديقته المقرّبة وسؤال: لمذا لم يرتبطا أصلاً؟

طبيعي جدّاً أن تشعري بالغيرة من صديقة شريكك المقرّبة، خاصة أنّه قد يساعدها في أشياء عديدة وقد يقضي معها وقتاً أطول من الذي يقضيه معك، لتتسائلي، إن كان بينهما كل هذا الودّ، فلماذا لم يرتبطا؟

الأمور تُحسب هكذا -عزيزتي- لأنّ طبيعة علاقتهما تختلف عن علاقتكِ به، فلا داعٍ للغيرة، وحاولي أن تطلبي منه أن يعرّفك بها، وتقرّبي إليها كي تسير الأمور أفضل ممّا تتمنّين.

زميلته الأقرب في العمل

كثير من الفتيات تسبّبن المشاكل لأنفسهنّ بالغيرة من زميلة الشريك في العمل!

الأمر أكثر بساطة، وهذا ما ستكتشفينه إن حاولتِ تفهّم طبيعة علاقتهما.

حاولي ألّا تذمّيها كثيراً، ولا تتعمّدي زيارته في العمل ومعاملتها بشكلٍ سيّء.

التصرّف الأمثل هنا هو أن تكوني مع شريكك إن نظّم العمل يوماً في الخارج، لتتعرّفي على الجميع ويعرفك الجميع. 

وتعاملي بصورةٍ عاديّة، لأنّ الأمر لا يستحق.