عمرو دياب أسطورة جيل كامل، نشأ على أغانيه وتربى عليها، فكان مثلنا الأعلى ومطربنا المفضل منذ البداية. 

ما يميز "الهضبة" هو أنه لا يزال محافظاً على شعبيته رغم تقدمه في العمر، وكثرة المنافسين الشباب، والذين أصبح لديهم جمهور كبير. 

ومهما مرت السنوات وصعد النجوم، تبقى ألبوماته الأكثر مبيعاً، وتحتل المراتب الأولى. 

فما هي أسباب حُب الشباب لعمرو دياب؟


التاتو .. يُجاري الموضة الحالية

"التاتو"، منتشر حالياً بين الشباب، ويبتكر كل شاب جملة خاصة به، يريد أن يحفظها للأبد على جسده، فقد بدأ عمرو دياب بكتابة اسم ابنه عبد الله، ثم بعد ذلك قام بكتابة كلمة "stamina"، وتعني القدرة على التحمل، وأنه لا يزال قادراً على العطاء، ومن المتوقع أنها رد على مهاجمة الفنانة شيرين له في الفترة الأخيرة.

الأغاني .. كل ألبوم بمزيكا جديدة

عمرو دياب، دائماً متنوع في أغانيه، ويلجأ إلى المزيكا المختلفة، فهو يبتكرها، والموسيقيون من دول أوروبية كثيرة يأخذون منه الأغاني والموسيقى الخاصة، مثل تركيا والهند ودول أخرى كثيرة.

الستايل .. عمرو دياب هو أساس الموضة

عندما يظهر غلاف ألبوم عمرو دياب الجديد، أو الفيديو كليب الخاص به، تتحول ملابس عمرو دياب إلى موضة بين الشباب، وحدث ذلك في الكثير من أغانيه، مثل "تملي معاك"، عندما أصبح بلوفر عمرو دياب موضة بين الشباب، وآيس كاب كليب "أنا عايش ومش عايش".

الرياضة .. لا أدخن

ظهر عمرو دياب في حلقة من برنامج "سكوت هنغني"، وسألته المذيعة مفيدة شيحة عن أسباب الحفاظ على صحته، فقال لها أول شيء أنا لا أدخن، وأمارس الرياضة بانتظام، ليصبح الجيم أول اهتمامات الشباب بعد ذلك.

مرتبط بأيام الطفولة

جيل التسعينيات والثمانينيات مرتبط في الذاكرة بأغاني عمرو دياب، فهو تربى على أغاني "شوّقنا"، و"راجعين"، كما أنه كان يغني في الملاهي والحفلات الشبابية، التي تكثر بها التجمعات الشبابية، والمصايف على البحر، ودائماً يطرح ألبومه الغنائي في فصل الصيف.

الفيديو كليب .. دائماً ما يصحب الألبوم فيديو كليب خاص به

دخل عمرو دياب في خلاف مع المطرب، راغب علامة، في من هو أول مطرب قدم فكرة الفيديو كليب في الوطن العربي، وكان عمرو دياب يقول إنه الأول، وبالفعل كليباته هي الأكثر علامة مع الشباب، كما أن فيلم "آيس كريم في جليم"، من العلامات المميزة في تاريخ عمرو دياب.

التشويق .. نادر الظهور في البرامج التلفزيونية

نادراً ما تجد عمرو ددياب في برنامج تلفزيوني، أو أدلى بحوار صحفي، فعندما يقوم بعمل مداخلة تليفونية مع برنامج، يصبح المذيع سعيد الحظ بأنه استطاع أن يحصل على شيء نادر من عمرو دياب.