منذ الصغر ونحن نخشى من بعض الأدوية، التي كانت تتسبب في ألم كبير لنا، وتصيبنا بخوف ورهبة من الذهاب إلى الطبيب.

أما لسبب في كرهنا لهذه الأدوية فهو شدة الألم الذي تسببه. 

ونذكر لم في التالي مجموعة من الأدوية التي كرهناها في الصغر ورافقنا خوفنا منها حتى هذا اليوم!

الحقن...كلنا اختبرنا هذا الشعور الفظيع

دائماً ما يسخر الصيدلي منك، وأنت ذاهب إليه كي تأخذ الحقنة، ويُخبرك بأنها مثل "شكة الدبوس"، ولكن في الحقيقة يستمر ألمها أكثر من أسبوع، لا سيما إذا كان الصيدلي غير محترف! 

اللبوس (تحاميل) ... مخترعه صاحب أكبر عدد من الدعوات

في الصغر كان أهلنا يحرصون على صحتنا، وكانت المشكلة الأكبر لهم هي المرض، وبالأخص مرض ارتفاع درجات الحرارة، فبجانب الكمادات، كانت تتطوع الأم في إعطاء أطفالها "اللبوس"، من أجل خفض درجة الحرارة، كما أنه سريع المفعول. 

لكن لا أحد يعرف في ما كان يفكر مخترع هذا الدواء، لكي يخترع دواءً مؤلماً ومقززاً بهذا الشكل.

الحقنة الشرجية

عقاب لمن يجربها، ودائماً ما يتم استخدامها قبل العمليات، أو قبل الأشعة الخاصة بالمعدة والأمعاء، فهي تجربة مؤلمة جداً.

الكبسولات الكبيرة .. فوبيا عدم البلع

بعض الأدوية تكون كبيرة الحجم، وبالتالي تتسبب في خوف ورهبة للعديد من الأشخاص، الذين يتخيل لهم أنها صعبة البلع، وسوف تقف في حلقهم وتسبب لهم الإختناق والوفاة!

العلاج بالغرغرة

عندما تُصاب بصديد أو التهاب شديد في الحلق، ينصحك الطبيب بالغرغرة بماء الأكسجين. لكنه لا يفهم أن العملية أشبه بجعل فمك "صينية زيت" تغلي على النار.