ما يحدث في الساعات الأخيرة على مواقع التواصل الإجتماعي يعتبر أمراً غريباً  وصل إلى حدّ "الردح" بين من ترصّدوا للحياة الشخصيّة للمتحدّث العسكري السابق، العميد محمد سمير الذي كان يشغل منصباً في غاية الأهميّة، وبين الناشطين على شبكة الإنترنت.

أثار الجدل بعدد مرّات زواجه

القصة ببساطة هي أنّ الرجل تزوّج منذ أيّامٍ، من مذيعة شابة ومعروفة، هي إيمان أبو طالب، وكان في العام الماضي قد تزوّج من مذيعة شابة أيضاً، في حين أنّه متزوّج من سيّدة يتّضح من صورها معه، أنّها مثل ملايين السيّدات المصريّات المهتمّات بنجاح أزواجهنّ في العمل وتربية الأبناء لتكوين أسرة مشرّفة.

تدخّلات في حياته الشخصيّة

جانب من السخرية تعامل معه الكثيرون، معتمدين على التدخّل في الحياة الشخصيّة للرجل، منتقدين تصرّفاته بالزواج من مذيعات شابات وجميلات، في حين أنّه لم يردّ الجميل للزوجة التي وقفت بجانبه حتى أصبح شخصيّةً مهمّةً ومؤثّرة سياسيّاً وعسكريّاً، وصاحب منصبٍ فعّال.

و وصلت التجاوزات إلى مرحلة الخوض في الأعراض والحياة الشخصيّة جدّاً.

أشعل معركة "الرعاع"

الرجل أيضاً، لم يحترم منصبه السابق، فهو سيظلّ محسوباً على المؤسّسة العسكريّة التي يتعامل معها المصريّون بشكلٍ إيجابي خاص، فخرج بمقالٍ يصف قطاعاً كبيراً من المصريّين، أي من إنتقدوه وسخروا منه وتدخّلوا في حياته الشخصيّة، بـ"الرعاع".

ورّط الجيش مع أوساط شعبيّة

والحقيقة هي أنّ هذا المقال، الذي كتبه سمير، كان سقطةً كبيرة.

أوّلها، إنقلب عليه من كانوا يحترمونه ويقدّرونه، وهناك من إعتبره محسوباً على الجيش، حتى لو خرج من الخدمة، و أصبح نائباً لرئيس مجلس إدارة مؤسّسة إعلاميّة.

بعد أن أطلق سمير مصطلح "الرعاع"، أصبحت أكثر الكلمات بحثاً على مواقع التواصل الاجتماعي!

إخترت الحياة العامة.. فتحمّل

شخصيّات سياسيّة وإجتماعيّة، تحدّثت عن أنّه إختار الحياة العامة، وبالتالي تنازل طوعاً عن خصوصيّته، ثمّ يصف من تعاملوا معه بـ"الرعاع".

و سأله البعض: "سيرتك جاءت في العلن، ولكن ما رأيك في من يترصّدون الحياة الشخصيّة للمواطنين في تقارير أمنية سرية، ويتسببون في القضاء على مستقبل شاب؟".  

"خليت اللي كان بيحبك يكرهك"

و آخرون قالوا له: "يا محترم من وصفتهم بالرعاع، أنت منهم.. ده أنت خليت اللي كان بيحبك يكرهك!".

إستحضروا مشهد حليم وعماد حمدي في "الخطايا"

منشورات ساخرة أخرى تمّ تداولها و تستهدف كلمة "الرعاع" عن طريق مشهد عبد الحليم وعماد حمدي في فيلم "الخطايا"، تحمل عبارة: "إنت مالكش أي حقوق في البلد دي.. إنت من الرعاع.. عارف يعني إيه رعاع؟!".