تنظيم دورة في الرياضة الالكترونية في بيروت 

ماهي الرياضة الالكترونية التي تستضيف بيروت بطولة فيها؟



لم يعد الشغف بالألعاب الإلكترونيّة يقف عند ممارسة الهواية والموهبة فقط، بل باتت المهارات في تخطّي مراحل الألعاب تُستثمر في مسابقاتٍ عالميّة على صعيد الدول والقارات، وباتت لهذه الألعاب تسمية أخرى هي الرياضة الإلكترونيّة.

ففي كثيرٍ من الدول بين أوروبا وأميركا، تحوّل محترفو الألعاب الإلكترونيّة إلى نجوم يتابعهم جمهور عريض ويشاركون في مسابقات دوليّة.

شباب العالم العربي لم يكونوا يوماً بعيدين عن التطوّر التكنولوجي في عالم الألعاب، لكن سياسات بعض الدول الغربيّة كانت سبباً في تغييب مشاركتهم في هكذا نوع من التحدّيات.

ولأجل استثمار إمكانيّات الشباب العربي ومواهبهم في المكان الصحيح، تنظّم شركة AGC" - Arabic Gaming champion"-  أقوى وأبرز بطولات الرياضة الإلكترونيّة في الشرق الأوسط، والتي إنطلقت أخيراً في العاصمة اللبنانيّة بيروت.

جوائز بملايين الدولارات

يشرح إيلي الجميّل، أحد مؤسّسي الشركة في حديثه لـ "يلا فيد" أنّ هدف الدورات والتحديات هو ألّا يشعر الشاب العربي أنّه خارج المنافسات التي تجري على صعيد العالم. 

ويشير الجميّل إلى قيمة الجوائز الكبيرة التي تنالها الفرق المنافسة في الخارج والتي تصل إلى حدود الـ ٢٤ مليون دولار، حيث يحصل الفريق الأوّل منها على ١٠ ملايين دولار أميركي. 

ويتابع: "نحن نحاول إثبات وجودنا وإمكانيّاتنا في عالم الرياضة الإلكترونيّة. وفي الدورة التي انطلقت في ٣ أغسطس الجاري، نخصّص جائزةً قيمتها ٣٠ ألف درهم، أي ما يعادل الـ ٨٥٠٠ دولار أميركي، على أمل أن نرفع قيمة الجائزة في الدورات اللاحقة." 

كيف تجري المباراة؟

تشمل الدورة التي تجري المشاركة فيها عن بعد ويلعب فيها المشاركون "أونلاين - عبر الشبكة"، مجموعةً من الألعاب الشهيرة كلعبة "DOTA 2"  و"CS go" و"Over Watch" وغيرها من الألعاب. 

تُنقل المباريات بين الفرق عبر قناةٍ مخصّصة على "يوتيوب" ويقوم معلّق بالتعليق عليها تعريف الجمهور مجريات اللعبة ومزايا كل فريق. 

ويؤكّد الجميّل أنّ هكذا منافسات قد تكون جديدة على الجمهور العربي ولكنّها معروفة جدّاً من قبل روّاد الرياضة الإلكترونيّة. 

كما وتسعى الشركة المنظّمة إلى تحويل مواهب المشتركين إلى مهنٍ يتقاضون مقابلها مردوداً عالياً جدّاً يوفّر لهم العيش مع أسرهم. 

الجمهور يتابع عن بعد أيضاً

كبقيّة دول العالم، يتابع جمهور هذه الالعاب عبر "يوتيوب" على أمل أن يكبر حجم المتابعين وتحويل هذه المنافسات إلى مباراة ذات شعبيّة واسعة يستمتع فيها المتابعون وينتظرون تفاصيلها. 

كما تأمل شركة AGC أن تنظّم الدورات التنافسيّة المقبلة في أماكن واسعة تستقبل فيها المشاركين ليلعبوا في مكانٍ واحد على مرأى من كل العالم التفاعلي.