تزوج البنغلادشيان جاهد شودري وشون روجان  في والسال بإنكلترا في حفل زفاف يُعتبر الأول من نوعه والذي يجمع رجلين مثليين مسلمين. 

Source: DailyMail

"لا بأس بأن تكون مثلي ومسلم"

ويقول الثنائي أنهما يتمنيان أن يقولا للعالم أنه بإمكانهم أن يكونوا مثليين ويؤمنون بالدين الإسلامي في الوقت ذاته. 

وقد ارتدى الثنائي زيهما البنغلادشي التقليدي وألقيا نذورهما أمام الأحباء في مكتب التسجيل في مدينة والسال في انكلترا. 

وقد حضر الزفاف عائلة الشابين رغم تقاليدهم المحافظة، إلا أن الأم كانت داعمة كبيرة لخطوة شودري. 

أرسلوه للسعودية للحج على أمل أن "يشفى"

شودري (24) تعرض للتنمر وقد أجبر على أن يذهب في رحلة الحج في السعودية لعل هذه الخطوة تساهم في تغيير ميوله الجنسية. 

كان الأولاد في المدرسة يعتدون عليه، في حين أن أهله جعلوه يشعر بأنه عاق على العائلة، كما تم منعه من الدخول إلى المسجد  لتأدية الصلاة. 

أراد الإنتحار لكن زوجه أنقذه

أفكار الانتحار كانت حاضرة دائماً في ذهن شودري وكان كئيباً إلى أن التقى بشون (19) في المنتزه في أحد الأيام.

كان شودري يجلس باكياً على أحد المقاعد في المنتزه حين أتى اليه شون وسأله إذا كان بخير وكانت هذه  اللحظة بداية لعلاقة مليئة بالأمل والحب.

 عاش الثنائي معاً عام 2015 وقد تقدم شودري لزوجه في السنة الماضية في عيد ميلاده. 

ليس الزواج الأول من نوعه

عام 2012، وافق امام متدرب أن يزوج رجلين مثليين في فرنسا. 

تقول صحيفة الإندبندت البريطانية إنه لا يوجد حالات مسجلة لزواج مثليين مسلمين في بريطانيا وهذه الحالة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم وعلى مستوى انكلترا.

وقد وقف  المجلس الإسلامي البريطاني، الذي يمثل أكثر من 500 منظمة ومسجد، ضد تشريع زواج المثليين في إنجلترا وويلز في عام 2013، فيما تحرّم معظم التفسيرات الدينية المسلمة والمسيحية المثلية الجنسية. 

يقول شودري أن البعض يظن أن المثلية مرض أو مرحلة وستنتهي لكنها جزء من حياته ويقول للجميع الذي يعانون مثله إنه لا بأس ان كانوا مثليين ومسلمين في الوقت معاً. 

شاهد الفيديو الكامل!