انتشر على منصات التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يُظهر قوات الاحتلال الإسرائيلي وهي تقتحم حرم المسجد الأقصى في القدس المحتلة وتقوم بإعدام أحد الشبان الفلسطينيين. 

كذلك قامت قوات الإحتلال بإقفال كل المنافد المؤدية الى المسجد ومنعت إقامة صلاة الجمعة فيه بعد اعتدائها على المؤمنين العزَّل واستشهاد ثلاثة فلسطينين برصاص الإحتلال. 

انتهاكات الإحتلال تعد سابقة خطيرة وتذكّر بما جرى منذ ١٧ عاماً واندلاع انتفاضة الأقصى جراء ذلك. 

زعمت شرطة الإحتلال أن تدينسها للحرم جاء بعد اشتباك بالرصاص مع شبان فلسطينيين في القدس القديمة. 

واتجه الشبان نحو باحة الأقصى، فلحقت بهم قوات الإحتلال وقتلتهم.

علّق الناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي على الموضوع

تساءل البعض عن سبب عدم تحرك المسلمين

الى متى هذا الخنوع