إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، فيديو لإمرأةٍ تصلّي وهي ترتدي البيكيني على البحر!

وقد أثار هذا المقطع المصوّر الجدل والسخرية بين العرب، باعتبار أن الصلاة تحتاج إلى لباسٍ معيّن كي تكون مقبولةً لدى المسلمين. 

البعض سخر من الموضوع وطرحوا أسئلة واقعيّة

وآخرون لم يعتبروا أنّ ما فعلته خطأ لأنّها تصلّي أمام الله

هذا التعليق يجادل بأن المرأة يحقّ لها أن تصلي أمام الله كيفما تشاء، لأنّ الله ليس بشريّاً تتحكّم به غريزته. 

وهذا الشاب قرّر الإنتحار بعد مشاهدة الفيديو

"ما تعملش بنفسك كده يا خالد"!

تقبّل الله!

لكنّ البعض أصرّ على أنّ الصلاة لا تتمّ بهذه الطريقة

ففي الصلاة، على المرأة أن ترتدي الحجاب والزي المحتشم.

البيكيني ليس فسقاً وفجوراً؟

هذا الشاب فسّر الموضوع على طريقته الخاصة

فكلنا نصبح مؤمنين عندما نشعر بالخوف.

وما موقف الملائكة في هذه الحالة؟

ومن نحن لنحكم عليها؟

الواضح أنّ المرأة أجنبيّة، ومن الممكن أن تكون من الملتزمين بالدين حديثاً، ولكن في جميع الأحوال...من نحن لنحكم عليها؟