إنطلقت الدورة الـ70 من مهرجان كان السينمائي يوم أمس الأربعاء، 17 مايو، 2017، وذلك بدورته الـ70 على التوالي التي تتنافس خلالها العديد من الأفلام على جوائز من فئات متنوّعة.

أمّا حديث الساعة في العالم العربي حول هذا الحدث، فكانت إطلالة وزيرة الثقافة الإسرائيليّة ميري ريغيف، التي أثارت بلبلةً وضجّةً كبيرة بين روّاد شبكة الإنترنت.

فقد طلبت ريغيف تصميم فستان خصّيصاً لها، يحمل رسمة القدس عليه، وذلك تزامناً مع إحتفال إسرائيل بالذكرى الـ50 لإحتلالها فلسطين!

وبالطبع، لم يمرّ ظهور ميري على السجّادة الحمراء مرور الكرام، إذ أنّ المغرّدين شاركوا سخطهم وغضبهم من خلال منشوراتٍ عبر موقع "تويتر" من مختلف أنجاء العالم العربي:

"تباهي السارق بالسرقة" هو أقل ما يُقال!

وهل يكون الفستان سبباً في تحرير القدس أخيراً؟

والبعض لم يستطع وصف الموقف بأقل من أنّه وقاحة

فيما لم يخفِ البعض شعورهم بالإستفزاز العارم

ليقوم آخرون بتعديل الصورة وإستبدال رسمة القدس بالجدار العازل على الفستان