كشفت إمارة دبي عن واحد من أغلى أحذية النساء في العالم، من تصميمٍ إيطاليٍّ فريدٍ من نوعه، قد يتعدّى سعره 30000 دولار أميركي.

و جاء هذا الحدث خلال فعاليات المعرض الدولي لقطاع الجلود في المنطقة "ليذر ورلد الشرق الأوسط"، عندما أزاح المصمّم الإيطالي الشهير أنطونيو فيتري الستار عن أحذية كعبٍ عالٍ نسائيّة، مصمّمة من الجلد بالإضافة إلى قطعٍ من الألماس والذهب من عيار 24 قيراطاً.

و أشار فيتري في معرض حديثه، إلى أنّ منطقة الخليج العربي تتطلّع دائماً نحو الفرادة والرفاهيّة، لذا فإنّ "مستهلكي منطقة الخليج سيعشقون هذا المنتج الجديد، بخاصة إنّني أتطلّع دائماً إلى تقديم شيءٍ مختلفٍ تماماً عن ما نراه دائماً". 

تضارب الآراء على منصّات التواصل

وعلى منصّات التواصل الإجتماعي، تعدّدت الآراء بشأن هذا الحذاء النسائي الجديد، فمن جهةٍ نفى البعض وجود أي إشكاليّةٍ حول هذا المنتج، مؤكّدين أنّ تنوّع السوق وتنوّع أذواق المستهلكين بإمكانه إستيعاب هذا النوع من الرفاهيّة، إلّا أنّ البعض الآخر إعتبر أنّ الحذاء لن يقدّم أي شيءٍ جديدٍ على صعيد العمل الفعلي للحذاء، لذلك ليس من الضرورة أن يكون على هذا القدر من الفخامة كما السعر.

و تقول سليمة شيحان العيسی لـ"يلافيد"، "إن كان بإمكان هذا الحذاء أن يمشي لوحده، فهذا إبتكار يمكنني أن أدفع المال لشرائه". 

فيما تشترط صديقتها ريم العننزي أنّ حذاء كعب عال يستحقّ هذا المبلغ وأكثر في حالةٍ واحدة فقط، "إن كان بإمكانه أن ينقذ أرجلنا من مشقّة وألم إرتداءه على فترة طويلة"، مضيفةً "حذاء بهذا السعر سأودّ لو أرتديه أكثر من مرة واحدة في حياتي".

أمّا فاطمة الصابر، فترى أنّ السوق واسع، خصوصاً في الموضة النسائيّة التي بإمكانها إستيعاب مجموعة واسعة من الأزياء، و تقول لـ"يلا فيد" جملةً واحدة تعتبرها تلخّص كل التعليقات: "المرأة التي تمتلك هذا الكم من الأموال ولا تدري كيف تصرفها.. فلتشتري هذا الحذاء ولتنعم به".

حذاء يعكس نمط حياة الخليج وموجّه لنسائه

 وعن هذه الأحذية النسائيّة الجديدة، يقول إبن مدينة تورينو الواقعة في شمال غرب إيطاليا، إنّه أراد بهذا الحذاء أن يجلب عراقة الذوق الإيطالي إلى المنطقة العربيّة، فقدّم لها حذاءً يعكس مقدار توق سكان منطقة الخليج للرفاهيّة والعمل المتقن المنعكس على أبرز المشاريع التي تحتفي بها دولة الإمارات العربيّة المتحدة والدول المجاورة لها. 

و يشرح لـ"يلا فيد" أنّ دراسة وتصميم "حذاء سندريلا" الذي تمّ الكشف عنه في معرض دبي للجلود بجانب 6 أحذية فاخرة أخرى، إستغرق العمل عليه قرابة 8 أشهر من المحاولات والتجارب المتكرّرة، وأنّ الصعوبة تكمن بإيجاد المكوّنات الملائمة التي تحافظ على قيمة الذهب بجودة 24 قيراطاً، كما تجعل المواد التي يصنع منها الحذاء ليّنةً كي تتلاءم مع طبيعة الحذاء. 

فهذا الحذاء هو الأوّل من نوعه، مصنوع من جلد الثعابين وتمّ تلبيسه بالذهب من عيار 24 قيراط، وبالتالي ليس مطلياًّ أو مضغوطاً، مقدّراً وزن الذهب بـ230 غرام لكل فردة منه، ومستوحىً من تصميم برج خليفة.

و يستفيض في تصريحه بالإشارة إلى أنّه لم يكن سهلاً الوصول إلى التركيبة المثلى التي تجمع ما بين متانة ومرونة المواد الخام التي تًصنع منها هذه الأحذية، "ولكن عندما يكون إيماني بهذا الحلم قويّاً، لا بدّ أن أبذل كل جهدي لتحقيقه وتحويله إلى واقع ملموس".

و أشارت إدارة "معرض الجلود في الشرق الأوسط" لـ"يلافيد" إلى أنّه بإمكان المشترين تعديل بعض مواصفات الأحذية كما يرغبون، بإضافة حبات اللؤلؤ أو بلورات سواروفسكي أو الألماس. 

كما أنّه ومع كل عمليّة شراء، سيوضع الحذاء في علبةٍ فاخرة سوداء اللون و سيتمّ إيصاله على متن طوافة للأميرة المحظوظة.

وكان المصمّم الإيطالي نفسه قد كشف العام الماضي عن حذاءٍ رجالي مصنوع من جلد أزرق اللون، منسوج بشرائط من الذهب ويبلغ سعره قرابة 28000 دولار.