كشفت دراسة قام بها باحثون من جامعة "بون" غرب ألمانيا، عن الرابط الإيجابي بين هورمون الأوكسيتوسين والسلوك الإجتماعي، حيث خلصت إلى أنّ هذا الهورمون المعروف بإسم "هورمون الحب" أو "هورمون العناق"، قد يعزّز التعامل الإيجابي تجاه اللاجئين ويقلّل من كراهيّتهم، حتى لدى أولئك الذين يعانون من الخوف من الأجانب.

ونقلت صحيفة "دايلي ميل" البريطانيّة عن المشرف الرئيس على الدراسة والطبيب النفسي في المستشفى الجامعي في "بون"، رينيه هرلمان، قوله: "إنّ الأوكسيتوسين يمكن أن يقلّل من الشعور بالأنانيّة، وقد يساعد في تعزيز قبول المهاجرين وإندماجهم في الثقافات الغربيّة".

هذا ورأت الدراسة أنّ العناق الذي يؤدّي إلى إفراز الهورمون، يعزّز رغبة الناس بالتبرّع بالمال للّاجئين، لكنّه في المقابل، لم يؤثرعلى أولئك الذين يميلون إلى معارضة الأجانب.

حجم عيّنة البحث

إستند الباحثون في دراستهم إلى تجربتيْن، تمّ إجراء الأولى على 183 مشاركاً وسلسلة من 50 قصّة موجزة وحقيقيّة عن اللاجئين أو السكّان الأصليّين المحتاجين.

كما أُجريت التجربة الثانية على أكثر من 100 مشارك، وتمّ خلالها تقييم المواقف والسلوكيّات تجاه اللاجئين عبر إجراء إستبيان، وفق ما جاء في الصحيفة البريطانيّة.

 وكان للناشطين بعض الآراء عن  هورمون العناق والحب!

هورمون الثقة بالآخرين

العناق دواء الألم

يحسّن المزاج