كسر حاجز الخجل بين الشريكيْن هو أمرٌ صعب ويحتاج إلى الكثير من الوقت. 

لكن عندما يُكسر هذا الحاجز، سيتغيّر نوع العلاقة وسيصبح الإرتباط حقيقيّاً فعلاً. 

فلن يكون الخجل عائقاً لأي شيء وسيصبح الشريك كصديقٍ مقرّب ولن يحدّ علاقتكما أيّ أمرٍ مهما كان مجنوناً أو غريباً أو مقرفاً.

فإن وصلتم إلى هذه المرحلة، مبروك! 

فأنتما الآن الشريكان المثاليّان! 

أمّا إن لم تصلوا بعد و تظنون أنّ الوصول إلى هذه المرحلة هو أمرٌ مستحيل، فعليكما أن تكسروا هذه الحواجز لأنّ الحياة بسيطة والعلاقة يجب أن تكون مبنيّة على روابط قويّة.

فلا تتخلّوا عن الشريك وحافظوا عليه إن كنتم تفعلون هذه الأمور سويّاً!

إطلاق الريح

مهما كان قويّاً!

وتقبّل الرائحة

عدم الشعور بشيء غريب حيال الأمر!

التجشّؤ

وخصوصاً إن كنتما تقومان بمباريات "من يتجشّأ أقوى"...

عدم الإهتمام للمنظر الخارجي

عدم الإكتراث لتلك البثور البارزة مثلاً...

ستخبرينه كل شيء

عن ذلك الثقب في جوربك أو عن مدى إنزعاجك من حذائك الضيّق... كل شيء.

أكل الشاورما مع الكثير من الثوم سويّاً

أو الوجبات الكبيرة التي تسيل منها الصلصة!

إخباره أنّ رائحته كريهة وعدم الإكتراث لذلك

ولن ينجرح بل سيتقبّل و يغمرك كي تختنقي برائحته!

التكلّم عن المشاكل الصحيّة المحرجة

مثل الإسهال والإمساك!

التكلّم عن الدورة الشهريّة

حتى أنّه سيحفظ موعدها!

الرقص سويّاً بجنون

الغناء بصوتٍ عالٍٍ سويّاً

صوتك البشع لن يكون مشكلة أبداً!