بسبب الكتمان، تحدث بين الشريكيْن العديد من المشاكل، وذلك لأنّ الفتاة دائماً ما تسيء تفسير ذلك و تُرجعه لإحتمالات عدم إهتمام شريكها أو خيانته أحياناً، بينما هو في الحقيقة، قد لا يكون أكثر من طبعٍ أو عادة إكتسبها لظروفٍ ما.

وفي هذا المقال، نُقدم لكِ نصائح للتعامل مع الشريك الكتوم:

حدّدي سبب المشكلة

عليكِ أن تفرّقي بين كون الكتمان طبعاً في شريكك، وبين كونه شيئاً طارئاً على شخصيّته.

الأول قد يكون عليك التعامل معه، أمّا الثاني، فعليك التفكير فعلاً في سببه: هل هي ضغوطات معيّنة يمرّ بها؟ أو مشكلة معيّنة؟ ويمكنك حينها مناقشته في هـذا الأمر.

حاولي أن تشاركيه التفاصيل

كوني معه أوّلاً بأوّل، حاولي أن تكوني - من غير مضايقته طبعاً - جزءاً من أنشطته أو علاقاته.

سيساعد ذلك على بدء الكثير من الحكايات بشأن ما يحدث في حياته.

لا تسألي كثيراً

لن يبوح لكِ شريكك بأكثر ممّا قاله بشأن سؤالٍ ما، و تجنّبي المشاكل ولا تلّحي عليه.

إمنحيه وقتاً

بعض الناس قد لا يستطيعون التحدّث تفصيليّاً عن أمرٍ يشغلهم، أو مشكلة ما في حينها. الأمر يتطلّب أحياناً بعض الوقت، فامنحيه له.

إهتمّي بما يهتمّ به

حاولي الإهتمام بالأشياء التي يهتمّ بها شريكك؛ أخبار فريقه المفضّل أو أسعار السيارات والفروق بينها... كل هذه المواضيع قد يكون الحديث عنها بداية لكثير من البوح.

تعاملي معه كصديقة

قد يفضّل شريككِ الصمت على أن يتسبّب بوحه لك أو مصارحتكِ بأمرٍ ما في مشكلةٍ بينكما.

حاولي إحتواء أخطائه، و تفهّم علاقاته، والمواقف التي يمرّ بها. سيتحسّن الوضع.

كوني بجانبه

إن كنتِ لا تعرفين سبب حزن شريكك تحديداً، أو لا تستطيعين معرفة ما يشغله، فهذا لا يمنعك من إظهار الدعم له، والتأكيد على إستعدادك التام للوقوف بجواره.

سيمنحه ذلك ثقةً فيكِ وقد يعطيك بعض التفاصيل.

الأمر ليس شخصيّاً

لا تضغطي على أعصابك وتظنّي أنّ الأمر شخصي، أو أنّه يتجنّبك أنتِ.
حاولي أن تشغلي نفسك بأشياء أخرى كي لا يؤثّر الأمر على أعصابك وعلى علاقتكما.

إشغلي نفسك بأشياء أخرى

حاولي أن تشغلي نفسك بأشياء أخرى، بدلاً من إنتظار تطوّرٍ جديد في علاقتكما.

أضبطي نفسك

لا تلجئي للعصبيّة كوسيلةٍ لحلّ المشكلة، لأنّ ذلك سيجعل الأمور تتأزّم أكثر.