يُعرّف الـ"إنترنت" الأمراض المنقولة جنسيّاً )المعروفة أيضاً بـ"العدوى" المنقولة جنسيّاً)، على أنّها المنقولة عن طريق ممارسة الجنس، الذي عادةً ما يكون الجنس المهبلي، أو الفموي أو الشرجي. 

التوعية حول الصحة الجنسيّة اليوم في العالم العربي ليست كافيةً أو حتى معدومةً، وذلك يعود للفكرة العامة التي تربط الجنس بالزواج أو الزوج.

فالصحة الجنسيّة ليست أمراً يُتداول بشكلٍ كبير في المدارس أو الجامعات أو حتى المستشفيات. 

نحن اليوم نكتسب معلومات عن الجنس من خلال الدين والفتاوى والبرامج الليليّة ودكتور فوز والجارة التي تحبّ الكلام عن هذا الأمر!

يبقى الإنترنت هو ملجأنا الوحيد في هذه الحالة... 

لكن كم مواطن عربي يمكنه تصفّح الشبكة العنكبوتيّة حول الصحة الجنسيّة؟ 

في التالي، سنعرض لكم أموراً لا تعرفونها عن الأمراض المنتقلة جنسيّاً... وإن كنتم تعرفونها، برافو أنتم بأمان. 

هذا ولن نعرّفكم عل كل مرضٍ أو كل الأعراض والعلاجات، وذلك لأنّ الإنترنت مليء بمعلومات حولها.

هناك لقاح ضدّ هذه الأمراض، لكن لسببٍ ما، لم يخبرنا عنه أحد...

أُصبت بصدمةٍ كبيرة عندما علمت أنّ اللقاح الوحيد للسرطان هو لسرطان عنق الرحم الذي يصيب الفتيات نتيجة المرض الجنسي المعروف بفيروس الورم الحليمي البشري.

كنت أبلغ من العمر 19 عاماً حين علمت بالمرض الذي يمكن أن نتجنّبه بلقاحٍ صغير. 

يمكن القول، إنّني اكتشفت الأمر من خلال محاضرةٍ في الجامعة، بينما هناك فتيات في الخارج حصلْن على هذا اللقاح في سن الـ13.

هذا ويمكن للرجل الحصول على اللقاح ضدّ الورم الحليمي البشري، لكنّ التركيز دائماً ينصبّ على المرأة لأنّ هذا الورم يؤدّي إلى السرطان.

"زوجي لن يخونني ولن أخونه، فكيف سأصاب بالمرض؟"

السبب الأوّل لعدم تلقّي لقاحات وعدم الإكتراث للصحة الجنسيّة، هو النكران الذي تعيشه المرأة العربيّة... 

عزيزتي المرأة العربيّة، نعلم أنّ زوجك وفيٌّ والزنا حرام وهو يحبّك ولن يخونك، ولذلك من المستحيل أن ينتقل المرض إليك.

لكن لن تخسري شيئاً إن أزلت غشاء الثقة العمياء وحصلت على اللقاح. 

والأمر نفسه ينطبق عليك عزيزي الرجل.

فإن كان الوقت قد تأخّر لتحصلوا على اللقاح، شجّعوا أولادكم عليه. 

أمور مهمّة عليكم أن تعلموها

من المهم أيضاً أن تعلموا أنّ الشخص لا يمكنه ممارسة الجنس الفموي بحال كان مصاباً بحمو في الفم، لأنّ الحمو سينتقل للمناطق الحساسة على شكل مرضٍ الهيربيز الخطير.

حاولوا أن تستشيروا الطبيب دائماً كي يكشف عن أي مرض جنسي. فهناك الكثير من الأمراض الجنسيّة الخفيّة مثل Chlaymedia الذي غالباً ما لا تنتج عنه أعراض واضحة.

مثال آخر هو مرض Syphilis، الذي لا تظهر عوارضه إلّا بعد 20-90 يوماً من الإصابة به. 

لذلك، فالتوعية مهمّة. عليك ألّا تهملي الأعراض إن كانت موجودةً، وأهمّها هي الألم أثناء ممارسة الجنس.

هذه الأمراض تُنقل من كافة أنواع الجنس... الفموي أو الشرجي وحتى المعروف بالعالم العربي بـ"البراني". 

وأخيراً، ما يميّز الواقي هو أنّه الحامي الوحيد ضدّ هذه الأمراض... لكن لا تعتمدوا عليه كثيراً. يجب عدم استخدام زيوت مع واقٍ مصنوع من مادة Latex أو سيتمزّق. 

دائماً إستشر الصيدلاني قبل شراء الواقي كي تتأكّد أنّه ذات نوعيّة جيّدة.

خرافات حول مرض الإيدز

الإيدز طبعاً هو من أشدّ الأمراض الجنسيّة خطورةً... وبسبب هذه الخطورة، كوّن الكثير أفكاراً خاطئة ومبالغاً بها حوله.

يصبح المصاب بالإيدز كأسدٍ فرّ من السيرك... الجميع يهرب منه خوفاً على نفسه. وهذا يعود للخرافات التي يتوهّمها الكثير منّا.

لا... الإيدز لا ينتقل عن طريق العرق أو القبل أو الهواء أو الحشرات

المرض ينتقل فقط من خلال الجنس... ولا يمكن الوقاية منه إلّا من خلال الواقي الذكري. 

أمّا الجنس الفموي... إن كانت حنجرتك أو اللثة مجروحةً، فالمرض سينتقل.

تذكّروا هذه الأمور جيداً...

في الخاتمة نحبّ أن نذكّركم ونشدّد على هذه الأمور:

-بعض الأمراض لا تُظهر أي أعراض

-لا تظنّي أنّ المرض لن يصيبك... كل شيء محتمل

-قوموا بتوعية أبنائكم لأنّ هذه التوعية لن يتلقّوها من المدرسة

-لا تصدّقوا جميع الخرافات المتعلقة بالإيدز

-إسألوا الصيدلاني عن الواقي قبل شرائه 

-تذكروا جيّداً، أنتم لا تنامون مع شريككم فقط، بل مع كل من نام معه...