ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي صباحاً بلعبةٍ تدعى "لعبة مريم"... وقد حذّر الكثير من انتشارها في الخليج، معتبرينها تحمل غايات خبيثة.

فاللعبة تطلب من المشترك أن ينقذ مريم التي تطرح عليه أسئلةً خاصة متعلّقة بمكان سكنه. 

كما تطرح الفتاة عليك أسئلةً سياسيّة متعلّقة بالمنطقة، ليس لها علاقة باللعبة أو الأحداث التي تجري.

وقد نفى مخترعو اللعبة هذه الإتهامات، وشرح مطوّرها أنّ الهدف الوحيد هو تسلية المراهقين لا أذيّتهم.

هذا وانتشر هاشتاغ "#لعبة_مريم" على "تويتر" حيث عبّر من خلاله المغرّدون عمّا يشعرون تجاه أساليب مريم الغريبة.

مؤامرة كونية؟

روح النكتة دائماً حاضرة

الخوف يسيطر على الجميع

مريم أقوى ممّا تتصوّرون

تهديد جديد

مجرد تسويق لا أكثر؟