حين نتذكر الحبيب السابق...نشعر في غالب الأحيان بالإشمئزاز من أنفسنا، ونخجل من قرارنا الخاطئ بالإرتباط به.

وبعد الإنفصال، كلما عادت لنا ذكريات عن ما فعلناه معه ، نصاب بالقشعريرة والقرف، فنتجنب رؤيته أو تذكّر رائحته أو حتى حركاته! 

لكن ما السبب وراء هذه المشاعر السلبية القوية؟ 

1- تذكرك رائحته بالذكريات المؤلمة التي مررت بها وتريدين تجاوزها

ترتبط رائحة الشريك السابق بذكريات مؤلمة تجعلك تكرهين رائحته أو حتى تريدين التقيؤ حين يمر بجانبك أحد يستخدم العطر الذي كان يضعه.

2- العلاقة الجسدية تشعرنا اننا نريد ان نتقيأ

تتذكرين كم مرة كنتِ تتمنين لمس يده لكنك الآن تشعرين بأنك تريدين أن تدهسي يده بسيارة رباعية الدفع!

تشعرين بالقرف اذا كنتِ تخطيت أمره واذا شعرت بالندم بعد علاقة باتت فاشلة اكتشفت فيها أن مشاعرك تجاهه لم تكن حقيقية. 

3- رائحة شريكك الجديد تشعرك بالنفور من كل ما شممته من قبل

تعتقدين أن شريكك الحالي هو أفضل ما مرّ عليك في بداية العلاقة لذلك بعد أن تعتادي على رائحته تُشعرك رائحة الشريك السابق بالإشمئزاز. 

4- العلم يفسر ذلك

ننجذب لرائحة الأشخاص وفقاً لتركيبتهم الجينية التي تختلف بين البشر. فيوجد حوالي الـ400 جين مسؤول عن حاسة الشم لدينا وتختلف بشكل كبير بين الأشخاص.

لكن الذاكرة تلعب بحاسة الشم لدينا أيضاً فنحن نربط الروائح بذاكرتنا وإذا كانت الفترة التي قضيناها مع الشريك السابق مؤذية، فسترتبط رائحته بذكريات ومشاعر نبغضها ونريد تجنبها. 

5- تشمئزين من حركاته أيضاً

تشمئزين من جميع حركاته خاصةً إذا كانت كذب أو تمثيل.

 وإذا تعرفت إلى شخص لديه تصرفات شبيهة، فسوف تبتعدين عنه بدون التفكير مرتين!!