Source: mbc

لم يتغير شيء بالنسبة لجزيرتي "تيران" و"صنافير"، فلا تزال الرحلات التي يتوجه فيها المصريون إلى هناك من مدينة شرم الشيخ قائمةً.

الأوضاع لا تزال كما هي، على الرغم من تصديق "السيسي" على نقل السيادة على الجزيرتين إلى السعودية.

صادق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، منذ أكثر من 10 أيام على اتفاقية ترسيم الحدود، التي وافق عليها البرلمان المصري، والتي بمقتضاها تم نقل السيادة على الجزيرتين من مصر إلى المملكة العربية السعودية، وتفعيل هذا الاتفاق، إلا أن الأوضاع على الجزيرتين لا تزال كما هي.

إقبال هائل من المصريين على زيارة "تيران وصنافير" من شواطئ جنوب سيناء

أكد رامي عز الدين، صاحب إحدى شركات السياحة في شرم الشيخ، أنه لا صحة لما تردد عن توقف الرحلات التي يقوم بها المصريون المتواجدون في الأماكن السياحية بجنوب سيناء، لا سيما شرم الشيخ، إلى الجزيرتين.

وأشار في تصريحات خاصة إلى أن الرحلات قائمة، والأعداد في زيادة، نظراً للإقبال الكبير من المصريين على شواطئ جنوب سيناء للإستجمام، على عكس السنوات الماضية، نظراً لارتفاع الأسعار في منتجعات الساحل الشمالي والإسكندرية.

أسعار الرحلات زادت فقط بسبب ارتفاع قيمة السولار الخاص باللنشات والمراكب

كل ما حدث أن سعر الرحلة زاد نحو 80 جنيهاً، فبعد أن كانت تكلفة الفرد 170 جنيهاً، أصبحت 250 جنيهاً، وذلك بحسب محمود عبد الراضي، أحد العاملين في مجال الإرشاد السياحي بمدينة شرم الشيخ، التي تنطلق منها هذه الرحلات.

وقال "عبد الراضي"، إن زيادة تكلفة الفرد في زيارة "تيران" و"صنافير"، يرجع إلى ارتفاع أسعار المواد البترولية أكثر من 60%، حيث تتحرك المراكب واللنشات بالسولار، ومن الطبيعي أن يزيد سعر الرحلة مثلما زاد سعر أي وسيلة مواصلات أو تنقل في مصر، نظراً لتحريك أسعار المحروقات.

لا يوجد فرض رسوم جديدة أو تطبيق إجراءات تتعلق بدخول الجزيرتين

ويعود "عز الدين" ليتحدث عن أن دخول الجزيرتين ليس عليه سداد رسوم، وليس هناك قرارات بهذا الشأن، ولا يزال العلم المصري مرتفعاً هناك، ولم نجد أية إجراءات جديدة من جانب السلطات المصرية، ولم نجد سلطات أخرى تقوم بإدارة الجزيرتين.