قبل أن تنتشر ثقافة المولات في مصر، كان لدى المصريين أماكن محددة يتجهون إليها من أجل شراء ملابسهم ومستلزماتهم المنزلية.

في السابق، لك تكن هناك متاجر كبرى تجمع كل المحلات والعلامات التجارية العالمية، حيث تستطيع أن تقصد مكاناً واحداً لتشتري كل مستلزماتك ثم تتناول وجبة الغداءوحتى تدخل السينما.

كانت الأماكن التي نذهب إليها بصحبة أهلنا هي التالي: 

شارع 26 يوليو المتخصص بكل أنواع الملابس

أكثر الشوارع شهرةً في مصر لاحتوائه على عدد كبير من المحلات، التي تتخصص في الملابس بكل أنواعها، فتجد فيه الملابس الرسمية، مثل البدل، والقمصان، والملابس الكاجوال مثل، الجينز والتي شيرت، والملابس المنزلية بكل أنواعها. لذلك كان المقصد الأول لدى الأهالي من أجل شراء ملابسهم وملابس أطفالهم.

محلات وسط البلد للتسوق والتسكع

عندما كبرنا بعض الشيء، وأصبح لدينا أصدقاء، أصبح وسط البلد مكاناً للخروج بصحبة الأصدقاء، ودخول السينما.

ظهرت محلات وسط البلد، لتكون بديلاً عن شارع 26 يوليو، وكان المميز فيها أنها أكثر شبابية عن شارع 26 يوليو.

الوكالة لملابس المنزل

يذهب إليها الكثير من المصريين، والسبب في ذلك الأسعار الرخيصة. وكانت الخيار الأول والأخير للذين يرغبون بشراء الملابس المنزلية.

العتبة...مقصد الأمهات بشكل خاص

كان الأهالي، خصوصاً الأمهات، إذا أرادوا التسوق، وشراء احتياجات المنزل، مثل الستائر، ومفروشات السراير، يذهبون إلى العتبة من أجل البحث عن أشياء رخيصة للتوفير، ولشراء جميع مستلزماتهم.

محلات مصر الجديدة للأغنياء فقط!

كانت تخص الطبقة الغنية في مصر، فهي محلات منتجاتها على موضة، وسعرها أعلى، كما أن تصاميمها أكثر شبابية.

كان حلم الشاب الحصول على قميص أو تي شيرت من محلات مصر الجديدة.

شارع عباس العقاد حيث بدأت معظم "البراندات"

بدأت محلات البراندات في الظهور الأول في شارع عباس العقاد، وكانت مقصد الكثير من الشباب للتنزه والتجمعات.

بعدها بدأت المولات بالظهور في تلك المنطقة، لتصبح المقد الأول لكل من يرغب بالتسوق.