إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، فيديو لتامر حسني وهو يطبع قبلةً بيده على وجنة المودل السعوديّة "روز".

وقد التقى "نجم الجيل" بالفاشنيستا بين محبّيه في الولايات المتحدة الأميركيّة، عقب حفله الغنائي على المسرح الصيني في لوس أنجلوس في 7 أغسطس 2017.

لم يقبّل حسني المودل، لكنّه طبع قبلةً على يده ووضعها على وجنة الجميلة السعوديّة التي تعتبر من صديقات زوجة الفنان المغربيّة بسمة بوسيل. 

طبعاً، تحوّلت القبلة إلى خبرٍ فضائحي عبر شبكة الإنترنت والمواقع التي تهوى نشر الأخبار الكاذبة من خلال تهويل الوقائع والأحداث.

نسيت بعض المواقع أنّ الفنان توجّه للولايات المتحدة الأميركيّة بدعوةٍ من مجلة Enigma، كي يكون أوّل فنان عربي يحفر أسمه وبصماته في ساحة المسرح الصيني في هوليوود، والذي يضمّ بصمات عظماء الفن السابع في العالم كمارلين مونرو وفرانك سيناترا ومايكل جاكسون .

ومن المقرّر أن يخلّد الفنان الثلاثيني إسمه وبصمته في عاصمة الترفيه اليوم 9 من أغسطس 2017.

هذا وقد تمّ عرض فيلم  "تصبح على خير"من بطولة حسني ودرة ومي عمر، كأوّل فيلمٍ مصري يُعرض في تاريخ  المسرح الصيني في 7 أغسطس 2017. 

إهتمّت المواقع بقبلة المودل روز ونسيت التحقيق في انجازات حسني

السؤال هو: هل يستحق حسني أن يُكرّم كفنانين كبار مثل مايكل جاكسون ومارلين مونرو؟


Source: LA Times

لا يمكن إنكار أنّ الفنان حقّق مبيعات كبيرة ونجاحات واسعة في الوطن العربي، لكن هل يمكن لمسرحٍ مثل المسرح الصيني أن يعرض فيلم حسني من دون مقابل؟ 

قامت مجلة enigma التي تصدر بالإنكليزيّة وتعمل في مصر، بحجز إحدى القاعات لعرض فيلم حسني، لكنّ المسرح لم يطلب الفيلم ولم يروّج له على موقعه. 

لكنّ هذا غير مهم، لأنّ ما اهتمّ به روّاد مواقع التواصل الإجتماعي هو قبلة حسني لروز!

فالفانزات لم يعجبهنّ الموضوع

وهذا كان حالهم بعد رؤية الفيديو

وصديقة روز لم تكن سعيدةً بالموضوع أيضاً

والبعض لا يحبّون تامر لكنّهم يعانون من جفاف عاطفي

وازداد عدد الكارهين للمودل بعذ الفيديو

لكنّ آخرين ركّزوا على إنجازات الفنان رغم كل شيء

فالفنان بدأ من الصفر ليصل إلى العالميّة رغم أساليبه.