غالباً ما ترتبط أسماء أولاد الرؤساء أو أحفادهم بعائلاتهم وإنجازات والدهم وأعماله.

فكيف إذا إرتبط إسمهم بصدّام حسين؟!

بنان حسين كامل هي مصمّمة أزياء عراقيّة في الأردن وإبنة وزير التصنيع العراقي السابق وحفيدة صدّام حسين.

تمتلك الشابة إهتماماً خاصاً بالموضة والأزياء و تخصّص صفحاتها لإعطاء المتابعين نصائح في الموضة والعناية بالوجه والمكياج والجمال. 

كما أنّ الفتاة الموهوبة تمكّنت من أن تفوز بالمرتبة الأولى بمسابقة قنديل. 

غالباً ما تركّز الصحافة على كون الشابة حفيدة صدّام حسين من دون أن يعرّفوا العالم على من هي حقّاً، ومن دون أن يتعرّفوا على مواهبها وآرائها وعملها. 

وهذا الأسبوع، إخترنا بنان كـ"شخصية الأسبوع" وقد خصّتنا بحوارٍ خاص ومميّز تطرّقت فيه إلى العديد من المواضيع المتنوّعة حول جوانب مختلفة من حياتها.

1-الجميع يشير إليك بحفيدة صدّام حسين، أخيرينا عن بنان؟ ما هي قضيّتها وماذا تحب؟

"كوني فرد من عائلة معروفة وحفيدة صدّام حسين هو بمثابة نعمة كبيرة و الحمدالله... أمّا من هي بنان، فأنا بنان طالبة أتخصّص في تصميم الأزياء وهو إختصاص أحبّه. بالإضافة إلى ذلك، أنا إبنة وزوجه و أم".

2- هل تعيش بنان- كوْن إسمها مرتبط بصدّام حسين- حياة طبيعيّة؟

"طبعاً وبلا شكّ، إنّ حياتي ليست حياة  طبيعيّة ١٠٠٪ مثل أغلب أفراد العائلات السياسيّة وخصوصاً أنّ جدّي رمزاً  وحتى بعد وفاته، ومن الصعب أن يُمحى من ذاكرة الناس". 

و تضيف بنان بأنّه على الرغم من أنّ عيش حياة طبيعية 100% هو شبه مستحيل "إلّا أنّ أمّي حافظت على إتّزاننا كأولادها بكل جهدها و ربّتنا بأجواء أقرب إلى  الطبيعية".

3- أخبرينا عن مسيرتك كمصمّمة أزياء؟

"مسيرتي كمصممة أزياء بدأت مؤخّراً بفضل الله أوّلاً ودراستي ثانياً وجهود الناس الذين ساعدوني و دعموني ثالثاً. كما أنّ فوزي بالمرتبة الأولى بمسابقة شركة قنديل كان دعماً لي. أوجّه تحيّة لهم على معاملتهم الراقية ورسالتهم الموحّدة و أشكر السيدة سهاد الطالباني". 

4- هل أثّر تاريخ عائلتك على عملك؟

"لا والحمد للّه".

5-لديك ذوق جميل في الموضة ومتابعين كثيرين، من الذي ألهمك وكيف تقرّبت من الموضة؟

الأزياء هوايتي و إكتشفت موهبة التصميم عندما كنت في الثانويّة العامّة  و بدأت أصمّم لنفسي شخصيّاً."

"أمّا ملهمي، فكانت أمّي. هي كانت وما زالت ملهمتي خصوصاً أنّها مصمّمة مجوهرات. هذا طبعاً ساهم في لفت إنتباهي أكثر يوماً بعد يوم".

6- ما هي المواصفات التي ترغبين في أن يكتسبها أولادك من جدّك؟

"جدّي الرئيس الشهيد صدّام حسين كان يتّصف بالكثير من المواصفات التي أرغب أن يكتسبها أولادي. مثلاً، شجاعته وصدقه ومبادئه وحبّه لوطنه العراق بكل طوائفه ودياناته من دون أي تفرقة".

7- كيف تدخلين الزي العربي أو العراقي في تصاميمك؟

"لم أبدأ بهذا بعد، لكن سأصمّم أزياءً تتوافق مع تراثنا في المستقبل".

8- كيف تتعاملين مع التعليقات السلبيّة؟

"في البداية تفاجأت من البعض وكانت ردّة فعلي مختلفة. لكن مع الوقت، بدأت أتفهّم أنّ المجتمع العراقي الآن في وقتٍ حرج وإن لم أغمض عيناي وأذناي، لن أتمكّن من أن أكمل. لذلك أهملت هذه التعليقات وبدأت أركّز على على الآراء المحترمة والقيّمة".

9- أخبرينا عن صدّام "الجد"

"كان جدّ بكلّ معنى الكلمة على الرغم من أوقاته المحدودة. وعلى الرغم من أنّ أولويّاته كانت شعبه وشؤون الدولة والوطن، لكنّه كان يحرص على تفقّدنا وكان يجتمع معنا ليطّلع على درجاتنا وأمورنا الدراسيّة. وكان يخصّص لنا وقتاً بعيداً عن أمور السياسة والدولة".

10- هل تحلمين بالعودة إلى العراق؟

"طبعاً.. لكن هو ليس حلم، بل حقّ من حقوقي كوني مواطنة عراقيّة. فهذا الأمر لا بدّ منه يوماً ما بإذن الله عندما تأتي حكومة معتدلة بعيداً عن الحقد والطائفيّة".