Source: google

لا شك في أننا جميعاً نتأثر في حال انتهت علاقة حب ارتبطنا بها لفترة طالت أو قصرت، وكثيراً ما تتأثر شخصياتنا بهذه التجربة، ونخرج منها باختلافات تتباين من شخص لآخر.

الفتيات عاطفيات بطبيعتهن، ولذلك هن الأكثر تأثراً بهذه التجربة، فتتغير شخصياتهن بعد الخروج من قصة حب.

في التالي: نعرض لكم بعض الشخصيات التي تتحول لها الفتيات بعد الإنفصال:

الدراما كوين.. الشخصية الأكثر شيوعاً

يجب أن تعذري صديقتك إذا تحولت بعد فشل قصة حبها إلى "دراما كوين"، وصارت محبة للنكد، مائلة للبكاء والعزلة، لأن هذا يحدث مع أغلب الفتيات، حاولي فقط احتواءها والتسرية عنها.

عدوة الرجال.. وقد يكون هذا طبيعياً

Source: google

بعد تجربتها القاسية، قد تتحول صديقتك الرقيقة إلى عدوة للذكور، وتبدأ في اضطهادهم ومعاملة زملائها وأصدقائها بقسوة، وربما تنصح صديقاتها بالابتعاد عن الشباب الذين يرتبطن بهم.

لا تعوّلي على نصائحها.

الباحثة عن الحب.. "داوِني بالتي كانت هي الداءُ"

Source: google

بعض الفتيات تؤمن بأنه لا وسيلة للتعافي من الفشل في قصة حب، إلا بالوقوع في الحب مجدداً، فتبدأن بسرعة في البحث عن شريك جديد.

وغالباً ما يوقعها ذلك في مشكلات أكبر، لتسرّعها في اختيار الشريك الجديد، أو لعدم جاهزيتها أصلاً لدخول تجربة جديدة.

محطمة قلوب الشباب.. متعة الانتقام

Source: Amar Beirut

إن تُركت الفتاة، أو انتهت قصة حبها بطريقة مهينة لها، فقد تفكر، أو قد يحدث من غير أن تقصد، أن تنتقم من جنس الذكور عموماً، فتتلذذ في إيقاع الشباب في حبها ثم تتفنن في صدمتهم، فاحترس من هذا النوع من الفتيات.

الحكيمة ذات الخبرة

تتصور الفتاة أنها اكتسبت من تجربتها حكماً وخبرات لا حصر لها، فتبدأ بناء على ذلك في تقديم النصيحة لصديقاتها، ووعظ الأخريات، ولكن حذار منها، لأن النصائح التي تفيد في تجارب قد تخرّب أخرى.