من أهم أحلام المصريين، الراغبين في السفر، هو تجربة القيادة في شوارع غير شوارع بلادهم، لأنها - ولا شك - ستكون تجربة مختلفة كلياً عمّا يشاهدونه يومياً.

إذا لم تكن مصرياً، نُخبرك في هذا المقال بأغرب ما يفعله المصريون أثناء القيادة!

وإن كنت مصرياً، فهذه فرصتك لتتذكر معنا أغرب ما يحدث!

"الحارة الشمال".. على عشرين كيلو متراً في الساعة

في كل بقاع الدنيا، يعرف سائق السيارة، أن الناحية اليسرى من الطريق مخصصة للسائقين على سرعات عالية، ولكن في مصر، يُمكنك السير بسرعة عشرين كيلو متراً في الساعة، في الناحية اليسرى...من دون أي إحساس بالذنب!

الإشارات الضوئية.. من يستخدمها؟

الغريب في مصر، ليس أن الناس توقفوا عن استخدام الإشارات الضوئية؛ لتنبيه السائقين خلفهم في حالة رغبتهم في تغيير مكانهم على الطريق يميناً ويساراً.

الغريب فعلاً هو أن أحدهم قد يُضيء إشارة اليمين، بينما يتجه يساراً بكل سرعته، ويستعيض عنها بالذراع!

لا تتفاجأ إن أخرج سائق السيارة أمامك ذراعه فجأة، هذا بروتوكول متبع في مصر، يعني أنه سيغير اتجاهه لهذه الناحية، نعم، بهذه البساطة.

"الكلاكس".. لا غنى عنه!

على عكس ما يحدث في كل الدنيا، يلجأ المصري إلى "الزمور" أكثر مما يلجأ لأي شيء، بل إن هناك قاموس شتائم كاملاً يعتمد على "الكلاكس".

ويا ويلك إن تكلم سائق قربك على هاتفه، فالمصري إن استخدم هاتفه وهو يقود، لا يشعر أبداً بكم الحوادث التي يتسبب فيها، بالعكس، تجده يبتسم ابتسامة ثقة، لأنه، "جامد جداً"!

النظرات النارية لبعضنا البعض

النظرة النارية التي يرمق بها السائقون بعضهم بسبب خطأ أو خطر اصطدام، تؤدي أحياناً إلى حوادث أكبر من تلك التي تم تفاديها!!