إحتشد أهالي قرية سيواس التركيّة في حديقة مسجد "غازي عثمان باشا" بهدف رؤية ولمس طائرٍ مسالم في دهشةٍ وإستغرابٍ، وذلك بعد أن علموا بأنّ الطائر هو من طيور الأبابيل النادرة- حسبما ورد في صحيفة "زمان" التركيّة. 

و تقول الأسطورة التركيّة أنّ من يرى هذا الطائر ويلمسه، لن يواجه أي مشكلة أو أزمات لمدّة عامٍ كامل، ولهذا السبب نزل الخبر  على أهالي القرية الموجودة في وسط تركيا كالصاعقة، خاصة أنّ هذا الطير ورد ذكره في القرآن الكريم وساهم في هزيمة أبرها الحبشي حين حاول الإعتداء على الكعبة المشرّفة.

ويتميّز الطير بتحليقه لمدّةٍ زمنيّة طويلة و يمكنه النوم أثناء الطيران ويقضي كامل عمره في السماء و تندر رؤيته على الأرض، إلّا في حالاتٍ قليلة ونادرة التي قد يهبط فيها لبناء الأعشاش فقط.

و ذكرت الصحيفة بأنّ أحد المواطنين الأتراك عثر عليه عقب صلاة الظهر و ظنّ أنّ الطائر سقط إلى الأرض بسبب العطش أو المرض، إلّا أنّه تفاجأ بأنّ الطائر ذو بنية قويّة ولم يبدِ أي مقاومة.

منصات التواصل الإجتماعي

وفور إنتشار الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي، توالت التعليقات وردود الأفعال، خاصة وأن الطائر مرتبط بشكلٍ وثيق بـ"سورة الفيل" في القرآن الكريم.

إقتراب الساعة

حالة خرف تركيّة؟!