يتخطّى عدد متحدّثي اللغة العربيّة مئات الملايين حول العالم، ما بين اللغة الأم واللغة الثانية.

ومع موجة الغرب الضاربة في العالم العربي، أصبحنا نسمع هذه اللغة بشكلٍ اقل، إذ يعتبر الأشخاص، وخاصة فئة الشباب، التواصل باللغة الأجنبيّة أكثر أهميّة وضرورة.

ولكنّ اللغة العربيّة تختلف عن باقي اللغات العالميّة، لا بل لها ميزات لا تجدها في أي لغةٍ أخرى، وسنتعرّف عليها في ما يلي:

1- 280 مليون متكلّم بالعربية

وفقًا لإحصائيّات الأمم المتحدة، فإنّ 282 مليون إنسان في الوطن العربي يتحدّثون باللغة العربيّة، بالإضافة لحوالي 133 مليوناً يتحدّثونها كلغةٍ ثانية.

2- أكثر من 5 آلاف لفظ لوصف الجَمل

في اللغة العربيّة 5 آلاف و644 لفظة لوصف "الجمل" الذي يعتبر الحيوان الأهم في الثقافة العربيّة، وكل ما يخصّه، وذلك حسب إحصائيّةٍ لفيلسوفٍ فرنسي.

3- أوّل لغة تستخدم حرف "ض"

العربيّة هي أوّل لغة تستخدم حرف "الضاد"، و جاءت بعدها اللغة الألبانيّة على يد العثمانيّين. كما وهي اللغة الوحيدة التي تستخدم حرف الـ"ع".

4- صعوبة الجمع بين حرفي "ح" و"ع"

يصعب في اللغة العربيّة الفصحى الجمع بين حرفي "ح" و"ع" في كلمةٍ واحدة، وذلك لصعوبة النطق.

5- لغة فخيمة

لغتنا لها فخيمة لا نجدها في لغاتٍ أخرى، فحروفها وأصواتها واضحة في كل الكلمات بعكس اللغات الأجنبيّة مثل الفرنسيّة والانجليزيّة.

6- الإعراب

الإعراب وشرح تكوين الجملة نحويّاً غير موجود في باقي اللغات، حيث أنّ الجملة في العربيّة تكون مرتبطة ببعضها البعض من حيث مواقع الكلمات.

7- المختصر المفيد

العربيّة تعتمد على الإيجاز؛ فتغيير حركة آخر الكلمة يُغني عن تغيير ترتيب الجملة أو زيادة بعض الحروف أو الكلمات.

8- لغة الشعراء

يكثر في اللّغة العربيّة استعمال المجاز والكناية والتشبيه والإستعارات، بالإضافة لتعدّد المفردات وتنوّع الألفاظ. ولذلك، أصبحت لغةً صديقة للشعراء.

9- الإنفراد بالتثنية

لغتنا ليست مثل باقي اللغات، فهي تقدّر تثنية الأشياء إذا احتجنا لذلك، مثل مثنى حجرة "حجرتان" أو "حجرتين".

10- أسماء الأفعال وحرف الإستقبال

وفي العربيّة ألفاظٌ يصعب التعبير عن معانيها في لغةٍ أخرى بمثل عددها من الألفاظ، كـ"أسماء الأفعال" و"كاف" التشبيه، وحرف الإستقبال؛ مثل: "سأعمل"="I shall work"، و"سيعمل"="He will work".