"الجوع كافر" مقولة نستخدمها عندما نشعر بالجوع فنتعب ونغضب ونصبح كتلة من المشاعر الغريبة.

قد نخسر صداقات ونرسب في امتحانات وحتى نصاب بالكآبة عندما يضرب الجوع... وفي حال كنتم مثلنا، نقدم لكم في التالي مواقف ومشاعر نختبرها عندما نشعر بالجوع، فهل تنطبق عليكم؟


ليس لدينا طاقة ونشعر بتعب فظيع

منسوب الطاقة يصل إلى أدنى مستوياته مع الجوع، فلا نعود قادرين على العمل أو الدرس أو حتى التكلم مع أحد. 

هاتوا الأكل وبعدين نتكلم!

نصاب بنوبات غضب لأي سبب

لا نهتم لشيء ولا نرغب في فعل أي شيء وبالطبع لن نتكلم في أي موضوع لا يتضمن طلب الأكل أو الذهاب إلى مطعم ما. 

غير ذلك...يا ويلكم من نوبة الغضب!!

نصبح على استعداد لاصطياد أي شيء

نشعر بالغيرة من الشيفية المشاركين في برنامج "دبّر أكلك"!

يا أخي هؤلاء تمكنوا من اصطياد طعامهم بينما نحن جالسون لا حول لنا ولا قوة! 

لا نفكر بشيء سوى بالطعام!

الأولوية للأكل فقط! بعدها تأتي الواجبات والمشاغل والمسؤوليات الأخرى. طالما المعدة خاوية لن نفكر سوى بأشهى الأطباق.

المرحلة الأخيرة: البكاء

انهيارات وحساسية وتعب...وين الأكل؟

ربما علينا تقديم طلب للمشاركة في برنامج "دبّر أكلك" لنسد جوعنا

كل حلقة من البرنامج تحمل عدة تحديات للشيفية، حيث يلتقون مع رجال القبائل، ويتذوقون طعامهم، ويصطادون المكونات التي يحتاجونها لإعداد أطباقهم في البرية. 

هذا بالضبط ما نحتاج إليه! تابعونا على Quest  عربية  للمزيد من المغامرات لقهر الجوع!