تعود الصناعة في مصر إلى حوالي 7 آلاف سنة من الزمن. وقد ازدهرت وتجدت في بداية عصر محمد علي باشا منذ 200 عام بعد أن ساهم الأخير في تحسين زراعة القطن والنخيل وأشجار الزيتون واستخراج المعادن النفيسة.

أما اليوم، فما هي السلع التي تعتبر فخر الصناعة المصرية؟

النسيج

تُعتبر المنسوجات من الأقمشة والسجاد بكافة أنواعها، وذلك  منذ عصر الفراعنة مرورًا بالملكية، وحتى عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي أعاد تأهيل وافتتاح مصانع نسيج جديدة معتمدا على ازدهار زراعة القطن آنذاك.

النسيج

الخيامية

ترتبط صناعة الخيامية، والكلمة تعني صناعة الأقمشة الملونة التي تستخدم في عمل السرادقات، بالتراث المصري القديم والذي يعود لعصر الدولة الفاطمية. وتتميّز الخيامية المصرية بتنوّع منسوجاتها وألوانها وأشكالها، ويستخدمها المصريون حتى اليوم في تزيين أفراحهم‏.

الخيامية2

الجلود

لا تزال صناعة الجلود رائجة في مصر وتُصدّر للعديد من دول العالم. وتتمركز أهم أماكن تصنيع الجلود في مناطق مصر القديمة بجوار سور مجرى العيون.

الجلود2

الأثاث المنزلي

من أقدم الصناعات المحلية، تتمركز معظم مصانع الأثاث في محافظة دمياط. وتنتج هذه المصانع ملايين قطع الأثاث سنوياً، وتُصدّر لمختلف دول العالم لتميّزها في الزخرفة ودقّة الصناعة.

الاثاث

النحاسيات

تُصنع الأدوات النحاسية في حي الجمالية وشارع النحاسين. هذا مع العلم أن النحاسيات، التي أصبحت الآن من الأنتيكات المزنلية، كانت توجد في الأدوات المنزلية في كل بيت مصري مثل الأواني والمعالق و"الطشت".

النحاسيات2

الفُخار

تتميّز قرى ومدن صعيد مصر بصناعة الفُخار الذي يُستخدم في الأواني في المنازل حتى الآن. وتُصدّر منتجات الفُخار  إلى الخارج.

الفخار

الإسمنت

تنتج مصر حوالي 35 مليون طن من الإسمنت كل عام لأغراض البناء والتشييد تُصدّر نحو 6 مليون طن. وكانت مصر السبّاقة إلى إقامة هذه الصناعة بإنشائها أول مصنع على أراضيها عام 1911 بمدينة حلوان. ويُصدّر الإسمنت المصري إلى الدول العربية والأوروبية ودول أميركا الجنوبية والولايات المتحدة.

الاسمنت

الحديد والصلب

بدأ المصريون يجمعون بقايا أسلحة الحرب العالمية الثانية من الخردة المصنوعة من الحديد لإعادة إنتاج الحديد في أربعينيات القرن الماضي. وكانت هذه بداية فكرة إنشاء شركة للحديد والصلب. وتأسس أول مصنع قومي في عهد عبد الناصر عام 1955، وأصبحت صناعة الحديد من الصناعات الرائجة التي تُصدّر للخارج.

الحديد

الكيماويات والأسمدة

بدأت مصر بتصنيع الأسمدة الكيماوية عام 1936 في مدينة كفر الزيات بطنطا. وتعتمد هذه الصناعة الرائجة على خامات الفوسفات والبوتاسيوم. وتُصدّر مصر كميات كبيرة من الكيماويات والأسمدة إلى دول عربية وأوروبية وآسيوية.

الاسمدة2