بعدما تمكنت الصومالية حليمة آدن من تسليط الأضواء عليها في عالم الموضة كأول عارضة أزياء محجبة تمشي على منصات الموضة، ظهرت عارضة الأزياء السعودية الحسناء (تليدة تامر) لتصبح أول عارضة أزياء سعودية تشارك في عروض الأزياء العالمية. 

شقت عارضة الأزياء تليدة طريقها من جدة إلى باريس وظهرت في عرض أنطونيو غريمالدي في باريس خلال عروض الأزياء الراقية لخريف شتاء 2018-2019.

وظهرت العارضة في زيين الأول راقي وكلاسيكي أبيض والثاني فستان سهرة متألق.

ولدت تليدة في جدة وهي ابنة كريستينا تامر، عارضة أزياء ايطالية عملت مع علامات تجارية شهيرة مثل “جورجيو أرماني”، “جيانفرانكو فيري” و”لا بيرلا”، أما والدها فهو السعودي أيمن تامر، وهو رئيس مجموعة “تامر”، التي تعمل في كل شيء من الرعاية الصحية، إلى الصيدليات والجمال.

وقد بدأت عارضة الأزياء التي تبلغ من العمر 18 عاماً مشوارها العالمي على غلاف Harper Bazar Arabia وتمكنت من أن تتصدر غلاف المجلة العالمية المرموقة. 

وعملت الشابة  في عروض عطور “كورلوف” ولديها 6000 متابع على انستاغرام.

وقالت إن الغلاف هو لكل امرأة جميلة وقوية، متمنية أن تكون قادرة على تمثيل المرأة السعودية.

وقبل عرضها قالت الشابة الحسناء أنها لم تتوقع أن تكون أول عارضة أزياء سعودية عندما دخلت المجال لكن على الأرجح أن الوقت مثالي لفتح المجال أمام النساء السعوديات.

وأضافت قائلة إنها عندما كانت أصغر سنًا، لم تتوقع أن ترى نساء سعوديات على أغلفة المجلات، أو في عروض الأزياء، لكن مع تقدّمها في السن، فكرت لم لا ؟ هؤلاء النساء مثلها فلماذا لا يمكن استخدام العارضات بطريقة تحترم ثقافة السعودية؟

وعن رأي الناس بها قالت تليدة أنها تعرف إن بعض السعوديين لن يُعجبهم عملها في عرض الازياء وتحترم رأيهم لكنها فخورة أنها وسّعت آفاق البعض بشأن فكرتهم عن المرأة السعودية المعاصرة.

أما بعد انتهاء العرض، تنوي تليدة العودة إلى جدة لأخذ رخصة قيادة من هناك، ثم استكمال مشوارها التعليمي في إيطاليا.