ليس من السهل أن تكون ابنة شخص معروف بالأخص إن كان سياسياً أو رئيس الولايات المتحدة الأميركية، فتأتي هذه المهمة مع مسؤولية كبيرة أمام الإعلام والرأي العام! 

الأمر غير، عادل، لكن هذا هو ثمن الشهرة… كان أوباما من أكثر الرؤساء جماهرية، فحتى عائلته ظهرت معه في المناسبات ووقع العالم بحبها بسبب عفويتها! 

اليوم، بعد أن فقد الرئيس لقبه، تعود العائلة إلى الواجهة من خلال تصرفات ابنته "ماليا"!

تبلغ ماليا من العمر 20 عاماً وهو يعتبر سن غير قانوني في الولايات المتحدة… في عدة مناسبات، كانت ماليا حديث الانترنت لأنّها تثير الجدل باطلالاتها الجريئة على البحر ومع حبيبها. 

ماليا هي تلميذة جامعة هارفرد، ظهرت مؤخراً خلال إجازة مع صديقتها وهي تشرب من زجاجة نبيذ، وهذا يعتبر غير قانوني إذ أنّ سنّ احتساء الكحول في الولايات المتحدة هو 21 وما فوق.

 وظهرت ماليا من قبل وهي تدخن الماريجوانا في حفلة أخرى من قبل، أيضاً أمر أثار الجدل بين رواد الانترنت، خاصةً أنّها كانت فقط في الـ19 من عمرها… أمّا عن الشرب، فقد ظهرت أيضاً بمناسبة أخرى وهي تشرب البيرة وتدخن، كما ظهرت مع مجموعة مغنيين "راب" في حفل يتطلب تجاوز السن القانوني  بملابس قصيرة جداً أثناء تواجد عائلتها في إجازة.

يذكر انّ مالياً أيضاً شوهدت وهي تغادر مركز عملها بعد 3 ساعات فقط، أي أنّها لا تكمل ساعاتها!