عرض مسلسل أيوب مشهداً بشعاً لجريمة قتل "حسن الوحش" على يد زوجتيه الإثنتين مما أثار الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي. 

وفي المشهد تقوم زوجتا حسن الوحش بتنويمه ثم تقتلانه عبر كتم أنفاسه. لكن الجريمة لا تتوقف هنا إذ تقوم الزوجتان بوضع الجثة في حوض الاستحمام (البانيو) وتسكبان فوقها مادة "البوتاس" لتذويب جسده. 

وتتحول الجثة إلى هيكل عظمي فيما تبقى الثياب وكل الأغراض كما هي. 

والمعلوم هو أن هذه المادة تُستخدم لتذويب الجثث في عدة بلدان أو لإخفاء الجراشم من قبل العصابات والمافيات. 

لكن بحسب مخرج المسلسل، فإن المادة تذوّب الأنسجية العضوية فقط ولا تعمل على الأنسجة غير العضوية. 

وبغض النظر عن ذلك، تبقى الحقيقة واحدة وهي أن المشهد مأخوذ من مسلسل Breaking Bad الشهير في موسمه الأول عام 2008. 

لكن في مسلسل Breaking Bad يستخدم "جيسي" مادة حمض الهيدروفلوريك التي تؤدي إلى ذوبان مادة السيراميك التي يصنع منها البانيو.

وقد انتقد رواد مواقع التواصل الإجتماعي المشهد بسبب قساوته وقال العديد من الأشخاص إنه يروّج لطرق منحرفة من القتل. 

البعض خاف من وجود بانيو في منزله

يا سلام على الفانيله

هناك من خاف من مهنة الصيدلة

البعض كان غاضباً لأن المسلسل روّج لطريقة عنيفة للقتل

مشاهدون لا يريدون الزواج بعد الآن

والأسوأ أن مقتل حسن الوحش مأخوذ من قصة حقيقية

فقد قتلت سيدة مصرية زوجها بهذه الطريقة وأخبرت صديقتها بالأمر فقامت بقتل زوجها بنفس الطريقة لكن الأخيرة لم  تضع الكمية المطلوبة من المحلول ما أدى إلى كشف أمرها وجعلها تعترف أمام النيابة العامة عن صديقتها التي أعطتها الطريقة.

وقد ظهرت هذه القصة في برنامج "خلف الأسوار". 

"بابا حيوحشها"

امشوا في الصراط المستقيم

المسلسل لا يناسب أعمار الأشخاص الذين يشاهدونه