لا مفرّ من أن ندخل في الكثير من العلاقات التي قد تضعنا في حالةٍ من الحيرة حول حقيقة حبّنا للشخص من عدمه وما إذا كنّا سنكمل معه حياتنا أم سنتخلّى عنه في وقتٍ قريب مثلاً...

وفي عالم الموسيقى، ستجد الكثير من الأغاني التي تلخّص وتصف هذه الحالة، نستعرض بعضاً منها في ما يلي:

أحبك أكرهك – عمرو دياب

يقول عمرو دياب في الأغنية "لا القرب مرتاح له ولا البعاد أقدر عليه"، في تعبير عن حالة التخبط في اتخاذ القرار في علاقته.

أوقات يا دنيا – محمد فؤاد

"أوقات في عز العتمة بشوف، وساعات بموت من الخوف وغصب عني بداري"... هو لا يعلم حتى الآن مشاعره تجاه الشخص الذي يرتبط به.

خايف – محمد منير

"خايف أوعدك موفيش"... من الصعب أن تعد شخصاً يحبّك بشيء وتصبح غير قادر على تنفيذه.

لذلك، تشعر طوال الوقت بحالةٍ من التخبّط في العلاقة، فلا تعرف هل ستستمر، أم أنّ الخوف سوف يسيطر عليك وترحل؟!

زيك أنا – مسار إجباري

"شمس وقمر طريقين سفر مبيتلاقوش"... على الرغم من أنّهما في علاقةٍ عاطفيّة، إلّا أنّهما مثل الشمس والقمر، اللذيْن يصعب أن يتواجدا مع بعضهم البعض في وقت واحد.

سيبته – أنغام

"أرجعلو لا غيرنا ليه".... تعبّر أنغام عن حالة التخبّط التي تصاحب الإنسان ما بعد العلاقة، بإشارتها إلى التفكير الدائم بالحبيب بعد هجره والغيرة عليه، لكن في الوقت نفسه، هي غير قادرة على العودة إليه مرّة أخرى.