شهدت قرية مصطاي بمحافظة المنوفية في مصر جريمة قتل مروعة لطفلة تبلغ من العمر خمس سنوات بعد محاولة اغتصابها.

يوم الأحد 18 فبراير 2018، حاول شاب مراهق بعمر 16 عاماً اغتصاب الطفلة ثم قتلها وأخفاها في خزانته خوفاً من أن ينفضح أمره.

وبينت التحقيقات أن الولد حاول اغتصاب الطفلة لكن عندما علت صرخاتها خاف وطعنها بسكين حتى ماتت. 

القاتل هو  الشاب " حسان صابر الشاذلي عامر" (16 عاماً) يعمل كزراعي، مقيم في منطقة مصطاي، والداه مطلقان ويعيش حالياً مع والده بعد زواج شقيقتاه. 

وفقدت الطفلة "رودينة" يوم السبت، فبلّغ أهلها عن غيابها فيما بحث أهالي القرية في جميع المنازل دون جدوى.

لكن بالصدفة رأى أهل القرية دماءاً بجانب منزل الشاب وأصروا عاى دخول منزله.

بعد دخولهم، وجدوا دماءً دال المنزل فقال الشاب أنها تعود لقطة قتلها لكن عندما ضيّقوا الخناق عليه اعترف بفعلته. 

 وفقاً للإعترافات، يوم الواقعة عاد الشاب إلى منزله فوجد ابنة جارهم "رودينة" تلعب في الشارع، فاستدرجها لمنزله حيث حاول الإعتداء عليها ولمسها في مناطق حساسة لكنها صرخت بشدة فكممها وطعنها بالسكين عدة مرات حتى فارقت الحياة.  

وكان الشاب ينوي أن يرمي الطفلة في أحد المصارف المائية لكنه لم ينجح لأن أهالي القرية كشفوا سره.

وقال نقيب المحامين  بمحافظة المنوفية، خالد راشد، إنه سيتم نقل الشاب إلى محكمة جنايات الأحداث، لأنه لم يبلغ السن القانونية. لكن هذا لا يعني أنه لن يُعاقب على فعلته فالشاب كان مدركاً تماماً لما اقترفت يداه. 

وأضاف المحامي قائلاً إن عقوبة الشاب قد تصل  إلى مؤبد وأشغال شاقة، ويقضي طيلة عمره بالسجن، موضحاً أن العقوبة لن تصل إلي الإعدام، وستتم محاكمته وفقاً لقانون العقوبات.