في كل سنة ننتظر المسلسلات الدرامية في رمضان وماذا سيقدموه لنا من دراما وقصص وأخطاء ايضاً. 

سنستعرض اليكم أهم الأخطاء والقصص في أبرز مسلسلات رمضان 2019. 

مسلسل الكاتب "الحبكة البولسية ليست بقوة تانغو"

يوجد العديد من الأخطاء في المسلسل الذي يدورحول مقتل طالبة الفنون المسرحية  تمارا (ريم خوري). يقع الكاتب يونس جبران (باسل خياط) في خانة المشتبه الأول وذلك لأن الجثة وجدت بجانب منزله في الجبل وقد وجد مفتاح منزله مع الضحية التي كانت تتردد إلى المنزل بين الحين والآخر. في الحلقتان الأولى والثانية تتمكن الشرطة أن تحدد أن المفتاح الذي وُجد مع الفتاة هو لمنزل يونس جبران بسرعة فائقة على الرغم من أن جبران كان يُخفي عن الجميع مكان منزل الجبل.  وعلى الرغم من وجود شهود ممكن أن يُثبتوا أنه كان معهم في وقت حصول الجريمة، يقول المحقق لجبران أن الشهود غيركافيين دون أن يحقق مع ذوي الفتاة حتى.

 المسلسل ليس مأخوذ من مسلسل أسباني كتانغو بل هو من كتابة ريم حنا التي على الأرجح ليست على اضطلاع كافٍ بجرائم القتل.

المسلسل ليس واقعي أبداً فيونس جبران هو كاتب قصص بوليسة تلاحقه الصحافة أكثر من باولو كويلو نفسه فضلاً عن أن هوس المحامية ماجدولين (دانييلا رحمة) به غير واقعي وفي العادة يقوم المحامي بجعل المتهم أن يخبره بكل الحقيقة وبكل التفاصيل وهو شيء لم تفعله المحاميةبالإضافة إلى أن  دانييلا رحمة لم تتتغير كثيراً عن شخصية "فرح" التي أدتها في تانغو. 

رغم هذه الأخطاء لا يمكن أن ننكر أنه من المسلسلات القوية التي تحتوي على عنصر التشويق وعلى وجوه جديدة وعلى تركيبة شخصيات مميزة. 

مسلسل بروفا يحتوي على بلاك فايس

المشاكل في مسلسل بروفا متشعبة فالتمثيل سطحي وإن ماغي أبو غصن تمثل الدور نفسه في كل عام تقريباً دون أي تغيير وتلعب أدوارأصغر من عمرها. 

السيناريو يحتوي على حوارات مفتعلة وكوميديا ملقنة غير ذكية أبداً.

نقدر محاولة القائمين على العمل وعلى جهودهم في ابراز مشكلة التنمر والسوشال ميديا لكن المعالجة تبدو سطحية حتى الآن. 

والمشكلة الكبرى هي وجود ما يُسمى ب "Black Face" وهو عندما يقوم ممثل بطلاء بشرته أسود كي يلعب شخصية أفريقية. فأحد شخصيات بروفا هي فتاة مراهقة نصف أفريقية تتعرض للتنمر بسبب العنصرية اتجاه لون بشرتها.  الأشخاص بطلاء وجهه أسود أو بني كي يظهر على أنه منالعرف الأفريقي أو الأسود. 

ولهذا الأمر تاريخ قديم ففي القرن ال18 كان يقوم الممثلين البيض بطلاء وجههم أسود لتأدية أدوار شخصيات أفريقية أميركية بشكل كوميدي ومهين لل يمثل حقيقة هذا المجتمع. 

ألم يجد القائمون عن العمل فتاة لون بشرتها أسود كي تؤدي الدور؟ لأن ما فعلوه هو أمر عنصري أيضاً ولا يحل المشكلة بل يزيد من وطئها ويعزز أن البيض أعلى شأناً من السود. 

طائرة باب الحارة لا تعود في ملكيتها للإحتلال الفرنسي

الطائرة التي استُخدمت في الحلقة الأولى من مسلسل باب الحارة في مشهد قصف الطيران الفرنسي لا تعود ملكيتها للطيران الفرنسي فهي دخلت في الخدمة بعد 10 سنوات من خروج الإحتلال الفرنسي من سوريا.

الطائرة ليست الخطأ الوحيد فالمشهد بالكامل فوضوي وكارثي ولا يُصدق.  

الميكروباص في مسلسل زلزال كان أبيض عندما استقله ابن "محمد رمضان" ووصل أحمر إلى الجيزة

سيارة هاني سلامة بدون محرك في مسلسل "قمر هادي" خلال الحادث الذي يتعرض له