فٌجعت عائلة لبنانية بخبر مقتل ابنتها أرليت عبيد  يوم الخميس 26 يوليو 2018 على يد صديق العائلة!

وقد تم اكتشاف الجريمة بعد يومين من حدوثها إذ قالت الشرطة أن الحادثة وقعت في 19 يوليو 2018. 

والمتهم الأول بالجريمة هو حبيب أرليت الذي كان يزورها من إمارة أخرى لقضاء  عطلة نهاية الأسبوع في منزلها كالمعتاد. 

ويبدو أن الحبيبان اختلفا وقد احتدم الشجار بينهما فقام حبيب أرليت بضربها ضربات مبرحة مما سبب لها بنزيف داخلي وكسر في أنفها. 

ولم يعرف أحد بالجريمة إلى أن لاحظ زملاء أرليت أنها غائبة منذ يومين فذهبت إحدى زميلاتها لبيتها حتى تطمئن عليها فوجدت أوراقاً مبعثرة ووجدت صديقتها ميتة.

اتصلت زميلة أرليت فوراً بالشرطة التي حضرت إلى موقع الجريمة وتمكنت من القبض على المتهم بأقل من 18 ساعة من تلقي الخبر. 

واعترف المتهم بجريمته وقد عرّف عن نفسه كحبيب الضحية السابق، مشيراً إلى أنه كان تحت تأثير الخمر  ولم يستطع السيطرة على نفسه جسدياً وعقلياً. وأضاف أنه لم يقصد قتلها وفقاً للمقدم العقيد فيصل القاسم، رئيس دائرة إعلام شرطة دبي. 

وبحسب تقرير قناة الجديد اللبنانية ان المشكلة حصلت بسبب "طعن في الظهر من قبل صديق مقرب" بحسب منشور على فايسبوك كتبته الضحية. 

ويقال أن القاتل هو صديق عائلة أرليت منذ 10 سنوات، كما أنه محل ثقتهم، وكان يتردد دائماً لمنزل العائلة في لبنان. 

ويشار إلى أن التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات الجريمة.