أثارت الإعلامية السعودية شيرين الرفاعي الجدل بعد إحالتها للتحقيق، من قبل وزارة الإعلام السعودية في 26 يونيو، بسبب فيديو لها عن قيادة المرأة ظهرت فيه "غير محتشمة" بحسب الوزراة.

المذيعة في الفيديو أظهرت جزءاً من شعرها وقسماً من جسدها، وهو ما لا يتطابق مع التعاليم التي تلتزم بها السعودية. 

وعلى الرغم من مرور مدة على الواقعة، إلا أن الإعلامية نشرت اعتذاراً يوم الأحد 22 يوليو 2018، وقالت فيه "أتقدم بالاعتذار الشديد عمَّا تم تداوله من فيديو تدشين قيادة المرأة للسيارة في وطني الحبيب"، مضيفة: "أبقى ابنتكم، ولكم مني كل الاحترام والتقدير.. والعفو عند المقدرة". 

وكانت الإعلامية تقدم تقريراً تلفزيونياً لصالح قناة "الآن" الفضائية، عن قرار السماح  للنساء بقيادة السيارة لكن ملابسها أثارت الجدل أكثر من الخبر الذي تغطيه! 

يشار إلى أن الرفاعي هي رئيسة تحرير ومعدة برنامج "الخليج في أسبوع" وبرنامج "الوطن اليوم" الذي يعرض على شاشة "الآن".

وعملت سابقاً مقدمة برامج في قناة سي أن بي سي العربية وقناة الراية وMBC 3 والقناة السعودية الإخبارية عام 2006 و2010 وتلفزيون السعودية. 

البعض سامحها لأنها انسانة أخطأت في نهاية الأحوال

لم تقترف أي خطأ ويجب مسامحتها كما حدث مع حاضنة ماجد المهندس

توجيه إهانات لها لأنها غير محجبة

لا تمثل السعوديات...المحجبة تمثل السعوديات

"كم دفعت لكم عشان الهشتاق"

والبعض اختار فيديوهات لها بملابسها وتساءل كيف تمثل السعودية بهذا الشكل؟

هناك من يهمه أمور أخرى

والخلاصة!