قامت ممثلة مسلسل فريندس الشهيرة جنيفير آنستون بدعوة 200 شخصية هوليوودية لحفلة عيد ميلادها الخمسين وبعد تردد كبير أرسلت دعوة لزوجها السابق براد بيت أيضاً. 

لم يُصدق براد نفسه وبعد التفكير بوضعه الحالي بين حياته كأعزب بعد الإنفصال ومشاكل الحضانة مع زوجته السابقة أنجلينا جولي، قام براد بقبول هذه الدعوة وحضر للحفل.

وقد أتى براد متسللاً ومتخفياً بقبعة سائقه وظهر أمام حائط من المصورين ليفاجأ الجميع بحضوره.

كانت أنيستون سعيدة بحضوره فقد كانت أمنيتها أن يحضر جميع من تحبهم إلى عيدها ومن ضمنهم براد لكن هذا لم يجعلها تعيره الكثير من الإهتمام اذ أنها فضلت قضاء وقتها مع صديقاتها من الفتيات. 

وقد رحبت أنيستون ببراد وعانقا بعضهما البعض وتحدثا قليلاً لتذهب فيما بعد وتستكمل الحفل مع أصدقائها. 

تشعر أنك في حلقة من حلقات المسامح كريم لجورج قرداحي وتتمنى أن ترى رجة فعل جولى التي انهارت بالطبع بسبب هذا التصرف من براد الذي استمتع بوقته وقابل أصدقاءه القدامى.

وبالطبع كان للعرب رأي بالموضوع...

النقط كافية للتعليق

ياما دارت الدنيا

تعليقات العرب المتوقعة

على فكرة...

أين كرامتك يا جنيفر؟

وأخيراً بعض الأكشن في حياتنا

معلومات خاصة

ما القصة يا براد؟