منذ آخر بطولة دوري أبطال أفريقيا فازها الزمالك قبل 14 سنة يحلم الزملكاوية بنيل اللقب للمرة السادسة في تاريخ النادي.

حلم صعود “القلعة البيضاء” إلى “كأس العالم للأندية” اصطدم بواقع الميدان، إذ استطاع “صن داونز” الجنوب إفريقي أن يهزم الفريق المصري بنتيجة 3-1 على مباراتين “بسبب الحكم المُرتشي وأعمال السحر”، حسب رئيس النادي مرتضى منصور.

وفي حين وعد جمهور الزمالك أن يبقى وفياً لفريقه، ارتكبت إدارة النادي والمدرب أخطاءاً عديدة أدت إلى إسقاط الحلم الإفريقي.



1- الاحتفال بالكأس قبل الحصول عليه

صور مجلس إدارة الزمالك برئاسة مرتضى منصور لجمهور الفريق الفوز بالبطولة الإفريقية على إنه أمر حتمي.

وحتى عندما أصبح الفوز بالبطولة شبه مستحيل، بعد الهزيمة من “صن داونز” في مباراة الذهاب بـ 3 أهداف نظيفة، قام بنسج الأجواء والسيناريوهات التي تأتي بعد الصعود على منصة التتويج قبل الصعود أصلاً.



2- الهوس بالذهاب إلى اليابان


نقلت إدارة الزمالك هوسها بالذهاب إلى اليابان للمشاركة ببطولة العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخ النادي إلى الجمهور طالبة منهم أن يجهزوا أنفسهم للذهاب إلى اليابان.

وتعامل منصور مع البطولة على أن الزمالك فاز بها منذ مباريات دور المجموعات قبل أن يصدم الزملكاوية بخسارة النهائي.



3- دعوة السيسي للحضور دون جدوى

دعا منصور الرئيس عبد الفتاح السيسي لحضور إياب نهائي البطولة على الرغم أن حضوره كان شبه مستحيلا لضعف موقف الزمالك بعد خسارته الذهاب بثلاثة أهداف نظيفة.

والأغرب كان تأكيد منصور للسيسي بأن الزمالك سيفوز باللقب على الرغم من خسارته الكبيرة في المباراة الأولى.



4- “اعزم عمرو دياب ومحمد منير عشان يغنوا”

حوّل “مرتضى” المباراة أيضاً إلى حفل زفاف، منشغلاً بمن سيدعوهم من شخصيات شهيرة.

وتسرّبت معلومات تؤكد أنّ منصور كان لديه النية بأن يدعو عمرو دياب ومحمد منير للاحتفال بفوز الزمالك بالكأس.



5- تصريح المدرب العجيب

هدم مدرب الزمالك معنويات لاعبيه بتصريحه بأنه سيتقدم باستقالته ولن يدخل النادي في حال خسر فريقه النهائي.

التصريح وضع اللاعبين تحت ضغط نفسي كبير مع العلم إنهم يتمتعون بمهارات عالية ويُعتبرون جيلاً ذهبياً للنادي ويشكّلون العامود الفقري للمنتخب الوطني.



لكن جمهور أصيل مليء بالوفاء

لا يزال الجمهور الزملكاوي يتمسّك بمساندة فريقه ويكرّر عبارة “سنظل أوفياء” على الرغم من خيبات أمله المُتعاقبة.