نشرت امرأة سعودية على موقع التغريد تويتر قصة فصلها من عملها بسبب تعسفياً بعد تعرضها للتحرش من قبل مديرها. 

وقالت السعودية أشجان مكي إنها تقدمت  للادارة بأدلة تؤكد أن مديرها تحرش بها لكن تم فصلها تعسفياً فتساءلت كيف يمكن ان تأخذ حقها وما هي الجهات التي يجب الإستعانة بها. 

وأضافت أشجان أنه تم ابلاغ الشرطة عن المدير والمنشأة التي فصلتها وتسترت على أعمال المدير.

وقد توجهت مكي في حديثها لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وهذه ليست المرة الأولى فعام 2017 تم فصل مدير عربي من وظيفته لأنه حرم موظفة من مكافآتها وراتبها لأنها لم تخرج معه. 

وفي العالم العربي من الصعب أن تفصح المراة عن حالة التحرش بسبب الحكم المسبق عليها ولأن بعض الضحايا يتم معاقبتهم بدل المتحرش. 

وقد أقرت السعودية قانون خاص بالتحرش يحمي المرأة وجميع أفراد المجتمع وتتضاعف العقوبة لخمس سنوات ويتم تغريم المتحرش 80 ألف دولار إذا تكررت الجريمة أو إذا حصلت في مكان العمل والدراسة.