تتعرض مصر يومياً لـ 400 هزة أرضية في المتوسط، ذلك بحسب التسجيلات الزلزالية لمحطّات الشبكة القومية للزلازل، تكون أغلبها خفيفة لا يشعر بها الإنسان.

ولكنّ المصريين قد شعروا بالزلزال الأخير الذي حدث فجر البارحة والذي سجّل أقل من 5 درجة بمقياس ريختر.

11

وقد تعرّضت مصر في الـ 113 سنة الفائتة إلى عددٍ من الزلازل، لوقوعها في منطقة متوسطة زلزالياً، تختلف في نسبة قوّتها بحسب معيار ريختر، نذكر لك منها أقوى 5.

1- زلزال مدمّر- عام1903

7

تعرّضت مصر لزلزالٍ مدمر عام 1903 أُعتبر الأقوى في القرن الماضي، بحيثُ وقَع ضحيته 10 ألاف شخص.

2- زلزال يضرب مصر والسودان وإثيوبيا وفلسطين - عام 1969

26

أهتزت العديد من محافظات مصر في 31 مارس 1969 نتيجة زلزالٍ ضرب جزيرة شدوان في البحر الأحمر، بلغت قوّته 6.9 درجات على مقياس ريختر، نتج عنه تشقّق في مساحة من أراضي محافظة البحر الأحمر.

وامتد تأثير الزلزال، الذي لم يُنتج عنه خسائر بشرية، إلى السودان وإثيوبيا وفلسطين.

3- زلزال السدّ العالي - عام 1981:

9

  تتميز منطقة بحيرة ناصر بنشاط زلزالي متوسط نظراً لوجود فالق كلابشة النشط الذي سبب زلزال عام 1981.

ولم يتأثر السدّ العالي بالزلزال الذي سجّل 5.6 درجة بمقياس ريختر، وذلك لأنّه مصمم ليتحمل حتّى 8 درجات ريختر.

4- زلزال لا ينساه المصريون- عام 1992:

تعرّضت مصر لزلزالٍ مدمّر في 12 أكتوبر عام 1992 سجّل 5.6 درجة بمقياس ريختر، ضرب القاهرة والجيزة والقليوبية والفيوم.

وأحدث الزلزال الذي أستمرّ لمدّة نصف دقيقية دماراً فاق حجم قوّته، وذلك بسبب تصدّع العديد من المباني وخاصّة في مصر القديمة.

فوقع في المجمل أكثر من 500 قتيل و6500 جريح.

وكما انهار ما يقارب 398 منزلاّ وأصبح 8 آلاف منزل غير صالح للسكن، فشّرد ألاف الأشخاص، هذا فضلاً عن تضرّر عددٍ كبير من المدارس والأبنية التعليمية.

5- الزلزال الأقوى منذ أكثر من نصف قرن - عام 1995

21

ضَرب مدينة نويبع المصرية في مياه البحر الأحمر زلزالاً بلغت قوّته 7.2 درجة بمقياس ريختر، نتج عنه 5 خسائرٍ بشرية وعشرات الجرحى في مصر فقط.

ويُعتبر هذا الزلزال الأقوى ليضرب صدع البحر الميت التحويلي منذُ زلزال أريحا عام 1927، الذي أدّى حينها لوفاة 500 شخص.