أقدم العراقي حسين حميد الحيدري (43) على الإنتحار أثناء أداء مناسك الحج في مشهد صادم ومفجع.

وقد قام الحيدري بإلقاء نفسه من  الدور العلوي لصحن الطواف يوم الجمعة في تمام الساعة الثامنة والنصف ما تسبب اصابة شخصين من الطائفين في حجاج بيت الله الحرام وقد تم نقلهما للمستشفى.

وقد أصدر   المتحدث بإسم بعثة الحج العراقية، حسن فهد الكناني،بياناً يوضح فيه إن الحيدري كان يعاني من أزمة نفسية بسبب وفاة ابنه منذ شهر. 

قال الكناني في بيانه إنه وفقاً لحجاج عراقيين في نفس الفندق الذي سكن به الحاج المنتحر، كان يعاني من اضطرابات عصبية نتيجة وفاة أحد أبنائه قبل عدة أشهر".

وقد أتى الحاج العراقي مع والدته لقضاء مناسك الحج.

وكشفت رئاسة الحرمين أن الحاج تسلق السياج المحيط بسطح الحرم وقفز إلى صحن الطواف ولقى حتفه.

وتم تشكيل لجنة عليا برئاسة مدير بعثة الحج العراقية حسين الموسوي، ورئيس البعثة الطبية لوزارة الصحة العراقية رمزي رسول، ورئيس لجنة المتابعة الصحية في البعثة عبد السلام أحمد، للتحقيق في انتحار الحاج العراقي.

الأسباب ما زالت لم تُكشف بشكل كامل لأن التحقيق ما زال جاري وقد علّق الكثيرون على الخبر.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث أمراً كهذا فقد انتحر أحد الأشخاص في يونيو  الماضي بإلقاء نفسه أيضا من الدور العلوي لصحن المطاف، كما حاول رجل سعودي العام الماضي إشعال النار في نفسه أمام الكعبة قبل أن يوقفه رجال الأمن.

البعض لم يصدق أنه انتحر

البعض تمنى أن يكون مكانه

البعض وضع حلولاً

اختل توازنه؟

البعض طالب بتسجيلات كاميرات المراقبة

الخلاصة