التغيّرات التي جرت في السعودية على جميع الأصعدة في عام 2018 كانت محفّزاً للكثير من الشركات كي تواكب هذه التغيرات والتطورات. 

رفع الحظر عن قيادة المرأة وافتتاح دور السينما كانت أهم التغيرات التي شهدها البلد هذا العام فضلاً عن الخطوات الاقتصادية والاجتماعية التي تم اتخاذها من قبل الدولة لتحقيق رؤية 2030. 

كانت أوبر إحدى الشركات التي استجابت للتغيّرات الثقافية والاقتصادية في السعودية، فقدّمت الشركة خدمات عديدة ساهمت بإحداث تغيّر في وسائل النقل في البلاد على صعيد الأمن والمرأة والاقتصاد. 

وبهذا الصدد، قامت الشركة بإجراء إحصاءات خلال تواجدها في السوق السعودي كي تسبق عصرها وتستجيب لطلبات جميع أفراد المجتمع.

وبناءً على هذه الإحصاءات وعلى تجربة أوبر في السوق السعودي، سنقدم لكم في التالي أبرز التغيّرات التي أحدثتها الشركة في المملكة. 

أوبر جعلت التنقل أسهل للنساء في السعودية

منذ افتتاحها من 5 سنوات، أصبحت أوبر من أنسب الحلول للنساء السعوديات لإتمام مشاويرهن.

وحتى الآن، بعد رفع الحظر عن قيادة المرأة، لا تزال أوبر وسيلة مناسبة للنساء عامة وخاصة اللواتي ما زلن ينتظرن رخصة قيادتهن. 

الشركة تدعم قيادة المرأة

أعطت أوبر النساء السعوديات فرصة الانضمام للشركة كسائقات شريكات بعد أن أقرت السعودية قرار قيادة المرأة في يونيو 2018.

وهذه الخطوة التي قامت بها أوبر لم تأتِ عبثاً، فوفقاً لدراسة أجرتها أوبر مع شركة Ipsos المختصة بدراسة السوق، إنّ 31% من النساء اللواتي شملتهن الدراسة يؤيدن فكرة القيادة كفرصة لتحسين الدخل.

 لذلك قامت أوبر بتلبية نداء النساء ووفّرت فرص العمل لدعمهن اقتصادياً ولمواكبة التغير الثقافي الحاصل في السعودية. 

الأمان من أولويات الشركة

ركّزت الشركة أيضاً على مسألة الأمان التي يهتم بها معظم المستخدمين، فقد مكنّت المستخدم من الاتصال بخدمات الطوارئ المتاحة في البلد عند الحاجة.

 ويستطيع الراكب أن يراقب مسار مشواره عبر الخريطة على التطبيق، ويمكنه أيضاً مشاركته مع أشخاص معينين للاطمئنان بالكامل - فضلاً عنّ أن بحوزة الراكب جميع معلومات السائق من خلال التطبيق. 

أمان السائق وراحته من راحة المستخدم

تهتم الشركة براحة السائقين الشركاء معها لذلك وضعت حدوداً لوقت القيادة كي لا يكونوا متعبين أثناء العمل. 

لا داعي للقلق من الزحمة أو إيجاد مواقف بفضل أوبر

تُعتبر سيارات أوبر الحل الأنسب لتوفير الوقت بسبب توفرها في معظم الأوقات، وأيضاً في حال اتجهت إلى مكان يصعب فيه إيجاد موقف للسيارة أو في ساعة تشتد فيها زحمة السير فإن أوبر هي أحد الحلول المناسبة. 

الشركة تسعى دائماً للتطور

تستجيب أوبر بشكل دائم لمطالب السوق وتغيراته لذلك قامت بالعديد من الخطوات لمواكبة التغير الثقافي الذي تشهده السعودية. 

قدمت أوبر للنساء السعوديات فرصة الانضمام للشركة كسائقة شريكة بهدف دعم المرأة مادياً ومعنوياً، خاصةً أن اليد العاملة النسائية تشكل 22% من إجمالي القوى العاملة في السعودية. 

وتعمل الشركة أيضاً على توفير خاصية جديدة قريباً، تُمكن السائقات المتعاقدات من خلالها من تفضيل الركاب الإناث على التطبيق. 

وقد قامت أوبر بهذه الخطوة بعد أن وجدت الشركة في دراستها أن 74% من النساء اللواتي يخططن لدخول عالم قيادة سيارات نقل الركاب يفضلن نقل الركاب الإناث فقط.