توفّي القائد السابق لقوّات الكرواتيّين في البوسنة، سلوبودان برالياك، إثر تجرّعه السم إعتراضاً على تمديد سجنه خلال جلسة محاكمته في لاهاي، بتهمة ارتكاب جرائم حرب، وذلك حسبما أفادت القناة الرسميّة الكرواتيّة. 

فقد تمّ قطع البثّ المباشر من المحكمة بعيْد الكلام الذي أدلى به برالياك متوجّهاً إلى القضاة بالقول، بعدما شرب من الكأس التي كانت في يده: "أنا لست مجرم حرب، أرفض الحكم بازدراء". 

وكان قاضي المحكمة قد أبقى على عقوبة السجن الصادرة بحقّ برالياك لمدّة عشرين عاماً بتهمة ارتكاب جرائم حرب في مدينة موستار في البوسنة بعدما رفض القضاة الطعن وأيّدوا الأحكام الصادرة بحقّ المتّهمين في عام 2013، بمن فيهم سلوبودان برالياك.

برالياك هو واحد من ستة قادة سياسيّين وعسكريّين يستأنفون الأحكام الصادرة بحقّهم، وهو متّهم بإصدار الأوامر في نوفمبر 1993، لتدمير جسر موستار الذي يعود إلى القرن السادس عشر، في خطوةٍ "تسبّبت بأضرارٍ غير متكافئة للمدنيّين المسلمين"، بحسب القضاة. 

وأُدين برالياك بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المسلمين في البوسنة، وهو متهم  بـ 9 حالات لانتهاك اتفاقيّات جنيف، و9 حالات لانتهاك قواعد الحرب و8 حالات لارتكاب جرائم ضدّ الإنسانيّة، إضافةً إلى قتل المدنيّين وإصدار أوامر أدّت الى التهجير القسري وتدمير غير مبرّر للممتلكات والاضطهاد بدوافع سياسيّة أو دينيّة أو عرقيّة، وغيرها من التهم.

وعلى إثر تجرّعه السم في قاعة المحكمة، تمّ تعليق الجلسة لاستدعاء الأطبّاء وإسعاف المحكوم عليه، حيث طلب القاضي الاحتفاظ بالكأس الصغيرة التي كانت تحتوي على السم لاستخدامها بمثابة دليل.