تحظى النساء بالكثير من الإطراء والتقدير في اليوم العالمي للمرأة، الذي يتميز بالكثير من العبارات الجميلة المليئة بالقيم والمواصفات والكلام المعسول.

المشكلة بالذات هي أنه ما أن ينتهي يوم المرأة العالمي حتى تجد المرأة نفسها محرومة من حقوق عدة طوال أيام السنة.

واليوم، نريد أن نقول لكم: شكراً على الرسائل الجميلة لكن نرجو منكم ألا تصفونا أو تقولوا لنا العبارات التالية في بقية أيام السنة. 

لا تقارنونا بنساء أخريات لأننا مختلفات بطريقة جميلة

لا تقولوا لنا اننا أميرات وسيؤمّن لنا الرجل ما نحتاجه

الكثيرات منا تكدحن يومياً لتأمين لقمة العيش لعائلاتنا وللتقدم في حياتنا الشهصية والمهنية أيضاً. لسنا بانتظار رجل يؤمّن لنا حاجاتنا ولا نريد أن نكون هذا النوع من الأميرات. 

لا تقولوا لنا أننا لا نعرف القيادة. نحن نقود السيارات بمهارة مثل أي أحد آخر ونناضل للحصول على حقوقنا

لا تقولوا لنا أننا بربع عقل أو حتى أننا خلقنا للمطبخ

لسنا بربع عقل، نحن ننجب ونربي أجيالاً ولا أحد يقول للمرأة هكذا عبارة إلا إذا كان بربع عقل. 

لا تقولوا للمرأة أنها غبية لأنها جميلة فذلك لا يحدد شيئاً من ذكائها

لا تقولوا للمرأة أنها لا تستطيع فعل شيء لمجرد أنها امرأة

لا تقولوا لها أنها لا تُخطئ فقط لأنها امرأة فهي من البشر أيضاً

لا تقولوا لها أنها يجب ان تكون مرتبة وأن تمشي على خطوات معينة كي تلائم نظرة المجتمع

هي تأكل بشراهة وتشتم وتطلق الريح كأي إنسان وفي بعض الأيام تفضل أن ترتدي البيجاما إلى العمل.

لا تقولوا ألا لها تكون "دراما كوين" فهذا العالم كان سيكون بارداً وبلا عواطف حقيقية لولا المرأة

لا تحكموا عليها من ضحكتها وعلاقاتها وتصرفاتها فهي حرة

لا تحكموا عليها اذا ارتدت الحجاب أو لم ترتديه

لا تقولوا أنها لا تستطيع المشاركة في السياسة لأن مشاعرها تؤثر على قراراتها

زهقنا من هذا التحليل!!

لا تحكموا عليها اذا لم تتزوج أو اذا تزوجت فهي حرة باختياراتها

لا تعنفوها لفظياً أو جسدياً

خلوها تعيش مثل ما بدها!