توجد الكثير من فتاوى السلفيّين التي تخرج من حينٍ لآخر لتصدم المجتمع، خاصةً الفتاوى التي تجيز أموراً محرّمة منذ مئات السنين، أو تُحرّم أموراً عاديّة لا يرى الناس أيّ مشكلةٍ بها.

لكن هذه المرّة، نحن مع فتوى تجيز زواج الأب من ابنته!

سلفي يؤكّد أنّ الإمام الشافعي أجاز زواج الأب من ابنته...بشرطٍ واحد!

إنّه فيديو للشيخ مازن السرساوي، الموجود على "يوتيوب" من عام 2012، لكن أُعيد نشره على إحدى صفحات "فايسبوك" مؤخّراً، ليثير الجدل من جديد حول مدى صحة إدّعائه بأنّ الإمام الشافي أجاز زواج الأب من ابنته.

وصرّح السرساوي إنّ الشافعي قال إنّ الرجل الذي زنا بامرأة وأنجبت منه طفلة، لا يمنع ذلك من الزواج بهذه الفتاة إن أعجبته، إذ أنّ المذهب الشافعي يرى أنّ هذه المولودة لا يجوز شرعاً نسبها إلى هذا الشخص، وبالتالي لا تُعتبر ابنته، وبذلك لا تكون محرّمة عليه إذا أراد الزواج منها!

الشعراوي أكّد حرمانيّة هذا الزواج

حين سُئل الشيخ المصري الراحل محمد متولي الشعراوي عن حكم الإسلام في زواج الرجل من ابنة امرأةٍ زنا بها، أكّد أنّ هذه الزيجة تكون محرّمة.

محمد حسّان يوضح الأمر

لكنّ الشيخ السلفي محمد حسّان أكّد أنّ الشافعي أجاز زواج الرجل من ابنة المرأة التي زنا بها "أي أنّ والدها شخص آخر"، وليس الزواج من ابنته التي أنجبتها تلك المرأة.

الحضارات السابقة أجازت زواج الأب من ابنته وزواج الشقيق من شقيقته

كان موضوع زواج الأب من ابنته أو زواج الشقيق من شقيقته، أمراً عاديّاً في الحضارات السابقة، مثل عهد الفراعنة، حيث تزوّجت الملكة نفرتيتي من أحد أشقّائها، وكذلك كليوباترا.