Source: يوتيوب

على الرغم من أنّ الشهر الكريم يتبقّى عليه أكثر من 6 أشهر، إلّا أنّ دراما رمضان إشتعلت مبكراً، وذلك بعد القرار الذي اتّفق عليه رؤساء القنوات الفضائيّة المصريّة الكبرى التي تهيمن على هذه الدراما كل عام- وهي، "سي. بي. سي." و"أون. تي. في." و"النهار" و"الحياة" و"دي. إم. سي."- على تحديد تسعيرةٍ معيّنة لدراما رمضان، يلتزم بها الجميع.

لا يزيد ثمن المسلسل عن 70 مليون ومجموع مشتريات كلّ قناة 230 مليوناً

التسعيرة جاءت بألّا يزيد سعر المسلسل الذي تشتريه أي قناة للعرض في رمضان، عن 70 مليون جنيه، وألّا يتعدّى مجموع مشتريات كلّ قناة للمسلسلات في الشهر الكريم الـ230 مليون جنيه، وذلك لمنع المغالاة التي عملت بها شركات الإنتاج في العام الماضي.

في العام الماضي وصل سعر أحد المسلسلات إلى 120 مليون جنيه!

وهنا شركات الإنتاج، خلال الساعات الأخيرة بعد اتخاذ هذا القرار، إجتمعت على الفور لبحث التصرّف مع هذا القرار الذي قد يعرّضها لخسائر ضخمة، بعد أن وضعت ميزانيّات وحدّدت تعاقداتٍ بالملايين مع نجوم كبار.

شركات الإنتاج المصريّة ترفع الشعار "الخليجي"

هناك اجتماعات مستمرّة بين شركات الإنتاج المصريّة، والقرار يتّجه إلى بيع المسلسلات إلى القنوات الفضائيّة الخليجيّة مثل "إم. بي. سي."، "أبو ظبي"، و"دبي"، وذلك للابتعاد عن شروط وسقف القنوات المصريّة، لا سيّما أنّ هذه القنوات ترغب في الحصول دائماً على أعمالٍ حصريّة للزعيم عادل إمام ويسرا، منة شلبي، مي عز الدين، عمرو يوسف وأمثالهم.