لا نعرف لماذا يمكن لشخص أن يقرر اجراء دراسة عن علاقة الطبقة الإقتصادية للرجل بحجم صدر المرأة الذي يفضله لكن عالمان النفس فيرن سوامي ومارتن توفي خاضا هذه الدراسة وقد استنتجا أموراً مهمة عام 2016. 

وقد ركّز الإعلام كثيراً على منطقة الصدر ومدى أهميتها للرجل ما جعل العديد من النساء تغيرن أنفسهن من أجل ذلك وتتلاعب بحجم الثدي.

لا يمكن أن ننكر ان هذا التشويش الإعلامي أعطى صورة خاطئة عن الرجال وقد تأثرت النساء بشكل سلبي بسببه.

لكن هذا ليس موضوعنا ففي هذه الدراسة سنتعرف على الرابط المسترك بين حجم الصدر الذي يفضله الرجل وبين طبقته الإقتصادية.

وفي الدراسة طلب العالمان النفسيان فيرن سوامي ومارتن توفي من 266 رجلاً يقيموا أجساد فتيات ففضل الرجال الذين ينتمون لطبقة اجتماعية عالية الصدر الصغير بينما فضل الرجال الذين ينتمونلطبقة اجتماعية فقيرة الصدر الصغير. 

ولجعل الدراسة أدق، أجرى العالمان دراسة على 66 رجلاً وتركوا نصفهم جياعاً والنصف الآخر أطعموهم وجبة قبل اجراء التجربة، فإختار الجياع الفيتات صاحبات الصدر الكبير، أما الرجال الذين شبعوا فقد فضلوا الصدر الصغير. 

لا يمكن ان نأخذ هذه الدراسة كدلالة لهذا الأمر لكنها تقول شيئاً مهماً لعقولنا المنحرفة فالثدي دلالة على قدرة المرأة للإنجاب ولتغذية الطفل.