كشف عالم في جامعة أوكسفورد البريطانية الدكتور بول كيلي أن الإستيقاظ للذهاب للعمل قبل العاشرة صباحاً هو نوع من التعذيب اليومي.

شكراً دكتور ...قلت ما هو واضح لدينا منذ زمن!!!

قام الدكتور بدراسة سلسلة من أشكال التعذيب الحديثة، ووجد أن الاستيقاظ والذهاب إلى العمل قبل الساعة العاشرة صباحاً هو أحد أكثر الأنواع شيوعاً.

وفقا للدكتور كيلي، فحين نرغم  أنفسنا يومياً على الاستيقاظ باكراً، يكون الجسم والدماغ غير جاهزين مما يعرض ساعتنا البيولوجية للإنهاك.

هذه الساعة مبرمجة مسبقاً ولا يمكن إحداث تغيير عليها. لذلك عندما نعبث بها عبر الإستيقاظ باكراً نكون نقاتل ضد جسمنا الطبيعي والذي يمكن أن يؤثر سلباَ على صحتنا.

يقول الدكتور إن قلة النوم هي مشكلة عالمية وبدء يومنا قبل العاشرة صباحاً يسبب بحرمان من النوم، مما يؤدي إلى القلق والتوتر العاطفي والجسدي ومخاطر صحية عديدة. 

لماذا عذبونا كل هذه الفترة فإذاً؟

 تم تعيين 8 ساعات عمل يومية من أجل زيادة انتاجية العمل في المصانع في القرن العشرين، بدون الأخذ بعين الإعتبار ساعة جسم الإنسان التي يجب تنسيقها مع ضوء الشمس وليس  متطلبات المصنع الإنتاجية.

لذلك، تبين اليوم أن أخذ قسط كافٍ من النوم يزيد من إنتاجيتنا ويخفف استهلاكنا للقهوة. 

حين نستمع لحاجة جسدنا ونستيقظ بشكل طبيعي ، فإن عملنا سيكون أكثر إنتاجية وتركيزاً وسنكون أكثر سعادة بشكل عام...نرجوكم يعني!