الزواج السيئ الذي يتضمن صراعات متكررة يؤثر بشكل  خطير على صحتك ، وفقاً لعلماء النفس.

أجرت جامعة نيفادا وميشيغان دراسة على 373 من الأزواج لمعرفة ما اذا كانت المشاكل والخلافات على الأولاد والمال والعائلة والعطل تؤثر سلباً على صحة الشريكين. 

وتابع القائمون على البحث عدد من المتزوجين خلال الـ 16 عام الأولى من الزواج وقارنوا صحة الأزواج الذين أقروا بأنهم يعانون من عدد كبير من الإختلافات في زواجهم، مع صحة الأزواج الذين يعانوا من اختلافات أقل.

وتقول روزي شروت، التي عرضت النتائج الأولية في الجمعية الدولية، إن الصراع يدمر الصحة بشكل خاص، لا سيما إذا كان الأزواج عدائيين أو دفاعيين أثناء الخلافات أو إذا كانوا يتجادلون حول نفس الموضوع مراراً وتكراراً دون أي قرار.

ووجد الباحثون أن الصراع الزوجي قد أثر سلبًا على صحة لكل من الأزواج والزوجات، على الرغم من أن الرجال يتأثرون أكثر من النساء. 

أما الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقة تفاهم فهذا ينعكس عليهم ايجابياً. لكن هذه الفوائد الصحية  تنخفض في السنوات الأخيرة من الزواج.

ووجد البحث أن النزاعات خلال العلاقات الزوجية تؤدي إلى الالتهابات والتغيرات في الشهية وزيادة إفراز هرمونات التي يسببها القلق ، والتي يمكن أن تؤثر جميعها على جوانب عديدة من الصحة التي تتراوح بين وظائف القلب والجهاز المناعي.

لذلك رغم ان البقاء مع زوجك سيُريحك من ناحية المشاعر....إلا أن المشاكل ستتعب قلبك اذا كانت قصيرة لذلك حلوا مشاكلكم أو انفصلوا من أجل صحتكم!